عاجل

تقرأ الآن:

واشنطن تؤكد أن أسلحة كيميائية استخدمت في سوريا


سوريا

واشنطن تؤكد أن أسلحة كيميائية استخدمت في سوريا

فيما باشر مفتشو الأمم المتحدة حول الأسلحة الكيميائية الإثنين، التحقيق في مزاعم استخدام النظام السوري أسلحة كيميائية في مجزرة الغوطة الشرقية بريف دمشق، أكد وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، أن أسلحة كيميائية استخدمت بالفعل في سوريا الأسبوع الماضي، معتبرا أن هذا العمل “وقاحة أخلاقية” لا بد من أن يحاسب عليه من قاموا به.

وقال كيري في مؤتمر صحافي عقده مساء أمس في واشنطن: “ إن أسلحة كيميائية استخدمت في سوريا، وهذا الأمر أكيد. إن المجزرة العمياء بحق مدنيين وقتل نساء وأطفال وعابرين أبرياء بواسطة أسلحة كيميائية يشكل وقاحة أخلاقية. إن الرئيس أوباما يعتقد أنه لا بد من محاسبة من استخدموا الأسلحة الأكثر وحشية ضد السكان الأكثر ضعفا في العالم. “

وتأتي تصريحات كيري بعيد ساعات من تحذير روسيا، الحليف الرئيسي للرئيس السوري بشار الأسد وأحد مزوديه الأساسيين بالأسلحة، القوى الغربية من أي تدخل عسكري في سوريا، قائلة إن استخدام القوة بدون تفويض من الأمم المتحدة سيكون انتهاكا خطيرا للقانون الدولي.

وقال وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف في مؤتمر صحافي في موسكو، ناقش خلاله اتهامات المعارضة لقوات الحكومة السورية باستخدام أسلحة كيماوية، إن روسيا ليست لديها النية للدخول في صراع عسكري بسبب الحرب الأهلية في سوريا، وإن واشنطن وحلفاءها سيكررون “أخطاء الماضي” إذا تدخلوا في سوريا. مضيفا أن ذلك سيؤدي إلى “تدهور شديد” في الوضع في هذا البلد.

وفيما تدرس واشنطن ولندن وباريس الخيارات العسكرية للرد على الهجوم المفترض بأسلحة كيميائية في ريف دمشق، والذي أسفر عن مقتل أكثر من ألف قتيل في الغوطة الشرقية، بحسب المعارضة، رفض الرئيس السوري بشار الأسد الادعاءات الغربية بأنه استخدم أسلحة كيماوية بوصفها ذات دوافع سياسية، وحذر في مقابلة نشرت أمس في صحيفة “أزفستيا” الروسية، واشنطن من أن أي تدخل عسكري أمريكي سيفشل.

هذا وتفقد مفتشو الأمم المتحدة حول الأسلحة الكيميائية الإثنين منطقة قرب دمشق للتحقيق في احتمال تعرضها للقصف بأسلحة كيميائية الأربعاء الماضي، وهذا رغم تعرضهم لاطلاق نار من قناصة.