عاجل

بعد مرور عامين على بدء الأزمة ،اعتاد السوريون على الحياة في ظل أجواء الحرب ، و هاهم اليوم على شفا ضربة عسكرية قد توجهها أمريكا وحلفاؤها خلال ساعات أو أيام على أقصى تقدير .

على الرغم من حالة القلق والترقب التي تعيشها البلاد إلا أن بعضهم
اكد أن السوريين سيخرجون من هذه المحنة وهم أكثر قوة من ذي قبل.
تقول سيدة مقيمة في دمشق :“إذا وجهت الينا ضربة عسكرية قريبا فإننا صامدون وسنجتاز هذه المحنة وسنخرج منها أقوياء “.
و ينقسم السوريون ما بين مؤيد للنظام ومعارض له لكن كثيرين لا يريدون سوى انتهاء الاقتتال بين أبناء البلد الواحد .