عاجل

الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند يجتمع برئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض أحمد الجربا في قصر الإليزيه في باريس للمرة الثانية خلال شهر ويؤكد في كلمة ألقاها بعد الاجتماع على ضرورة أن توقف المجموعة الدولية العنف المتصاعد في سوريا مع تشديده على أهمية التوصل إلى حلٍّ سياسي.

الرئيس الفرنسي قال:

“يجب فعلُ كل شيء من أجل التوصل إلى حلٍّ سياسي، لكن هذا الحلَّ لن يتحقق إلا إذا ظهر الائتلاف كبديل وبالقوة الضرورية لذلك”.

وقال أحمد الجربا من جهته:

“نحن الآن نقول إن هذه الجريمة لن تفلت من العقاب. يجب أن يكون هناك ردع قوي أممي ودولي من حلفاء الشعب السوري وعلى رأسهم الجمهورية الفرنسية. كذلك، الشكر موصول إلى حلفائنا الآخرين…”.

لقاء رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارِض يأتي بعد تهديدات واشنطن وحلفائها بتوجيه ضربة ضد سوريا عقابا لها على استخدامها المفترَض أسلحة كيميائية في صراعها مع مقاتلي المعارضة، وهو ما تنفيه دمشق ويحقِّق بشأنه خبراءُ الأمم المتحدة.

لقاء الجربا وفرانسوا هولاند يأتي في ظل تأهباتٍ عسكرية وحشدٍ للقوات في شرق البحر الأبيض المتوسط يقوم به حلفاء المعارضة المسلحة السورية الغربيون والعرب والأتراك من جهة، وحلفاء النظام السوري الروس والإيرانيون من جهة أخرى، مما يهدد المنطقة برمتها بالانفجار يقول خبراء.