عاجل

تغيير إيجابي طفيف في حالة ركود الإقتصاد الإسباني في الربع الثاني الناتج المحلي الإجمالي انخفض صفر فاصل واحد في الربع الثاني مقارنة مع الأول، في معطيات متطابقة بين المعهد الوطني للإحصاء، و المصرف المركزي الإسباني.

،زيادة الصادرات الإسبانية في الربع الثاني، لم تكف لتعويض الضعف المستمر في الطلب المحلي فيما تباطأ التضخم الإستهلاكي الى أدنى مستوياته في أربعة أشهر إلى واحد ونصف في المائة في أب/أغسطس.

الإقتصاد الإسباني ظل نهباً لحالة عدم اليقين إزاء الخروج من الركود منذ تفجر الفقاعة العقارية في العام ألفين وثمانية، مع معدل بطالة قياسي وصل إلى سبعة وعشرين في المائة، اذ ليس من المرجح أن يعود النشاط الإقتصادي إلى النمو المستدام في المستقبل حتى النصف الثاني من ألفين وأربعة عشر.
الحكومة الإسبانية قدمت توقعات وصفت بالمتفائلة للانكماش بواقع واحد فاصل ثلاثة في ألفين وثلاثة عشر.