عاجل

تقرأ الآن:

ردود أفعال من الأردن وإسرائيل بخصوص ضربة وشيكة ضد سورية


سوريا

ردود أفعال من الأردن وإسرائيل بخصوص ضربة وشيكة ضد سورية

الأردن مستعدة لاندلاع حرب كيميائية قادمة من الأراضي السورية، و تتأهب لاستقبال لاجئين جدد في حال ضرب سورية. ومن المتوقع احتمال ارتفاع أعداد اللاجئين السوريين الى المملكة.

وائل ابراهيم لاجئ سوري من مدينة حمص:“نحن نؤيد ضربة عسكرية ضد سورية، لأننا نريد التخلص من نظام الأسد، لقد استخدموا المواد الكيميائية ضد شعبهم، وقتلوا الأطفال، لقد جعلنا الأسد بدون مأوى هجرنا منازلنا وبلدنا، نأمل في أن يساعدنا هذا على التخلص من الرئيس بشار الأسد.”

أبو حسين لاجئ سوري من درعا:“نحن نتوقع أن المواقع العسكرية التي سيتم ضربها، سيتم من خلالها إجلاء الجيش السوري واستبداله بالمعتقلين، لذلك نحن نأمل في توجيه ضربة عسكرية قوية يمكن أن تشل نظام الأسد وحزب الشيطان، حزب الله وإيران.”

أم سالم سورية مقيمة في عمان:“أنا لا أتفق تماما مع توجيه ضربة عسكرية ضد سورية، حتى ولو كان النظام هو المذنب. نحن نبحث عن حل سلمي، سيتم قتل المزيد من الناس إذا قاموا بشن هجوم عسكري، لقد قتل وتشرد الشعب السوري بما فيه الكفاية.”

وفي الوقت الذي يتصاعد فيه الحديث عن ضربة عسكرية وشيكة ضد سورية رفعت إسرائيل بدورها درجة التأهب في جميع قطاعات الجيش وخاصة في سلاح الجو.

كما سادت حالة من الذعر بين الإسرائيليين الذين سارعوا لشراء الأقنعة الواقية من الغازات السامة.

هوارد شولمان من السكان المحليين:“هناك حالة من الذعر، لأن هناك أخبار عن احتمال وقوع هجوم وشيك سواء في وقت ما اليوم أو غيره من عطلة نهاية الأسبوع الجاري، ولا أحد يريد أن يتم ذلك بدون حصولنا على أقنعة.”

البعض الآخر لا يبدي تخوفه من المستقبل ويستمتع بعطلته وبالوقت الحاضر، كما هو حال هذا المدرب البحري:” الحياة تمضي قدما، كل شيء يسير على ما يرام، المحيط في انتظارنا، وعلى الأقنعة الواقية من الغازات الانتظار، لأنها لدينا في المنزل ،الحياة مستمرة بكل بساطة.”

الحكومة الإسرائيلية سبق وقررت في الخامس من فبراير الماضي، تزويد ثمانية ملايين إسرائيلي بأقنعة واقية من الغاز بحلول نهاية العام 2013 كإجراء احترازي.