عاجل

تظاهر الاف البرازيلين في مدينة ريو دي جانيروا وعدة مدن برازيلية احتجاجا على ما اعتبروه فساد المسؤولين الحكوميين غياب العدالة الاجتماعية.

الاحتجاجات التي تأتي في إطار ما سمي بيوم غضب وطني ضد الفساد جذبت قطاعات عريضة من العمال الذين طالبوا بزيادة الاجور.

متظاهرة برازيلة من مدينة في ريو دي جانيروا:
“أنا ضد محافظ المدينة كابرال ضد تبذير مسؤولي ريو دي جانيروا والحكومة الفيدرالية وضد اولئك الرافضين لزياردة رواتب العمال”

اما في مدينة سان بولوا كبرى المدن البرازيلية، فتحولت المظاهرات إلى اعمال شغب، حيث شرع بعض المحتجين إلى اقتحام مقر أحد البنوك ومهاجمة مبنى قناة تلفزيونية محلية.

وأصبحت مشاهد المظاهرات ضد الحكومة وسياساتها أمرا معتادا في الشارع البرازيلي بعد المظاهرات الحاشدة التي شهدتها البلاد في يونيو/حزيران الماضي.