عاجل

بعد أسبوع من الإشتباكات العنيفة المتواصلة مع القوات الكونغولية المدعومة من الأمم المتحدة، أعلنت حركة أم 23 المتمردة انسحابها من خط جبهة المعارك الواقع على الحدود الكونغولية الرواندية تمهيدا لوقف إطلاق النار.
السلطات الكونغولية أكدت أنها حققت جزءا مهما من أهداف هجومها على حركة” أم 23“، محذرة في نفس الوقت متمردي الحركة من أية محاولة لاستعادة مدينة غوما الواقعة شرق الكونغو على الحدود مع رواندا والتي كانوا قد احتلوها في تشرين الثاني/ نوفمبر من عام 2012 م.
الحدود الكونغولية الرواندية تشهد توترا غير مسبوق لا سيما بعد اتهام كيغالي الجيش الكونغولي باطلاق النار باتجاه الاراضي الرواندية ماتسبب في مقتل إمراة، الامر الذي نفته الكونغو موجهة الإتهام الى حركة أم 23 المتمردة.
يشار إلى ان رواندا قامت مرتين خلال حقبة التسعينيات بغزو عدة مناطق حدودية مع جارتها الكونغو الديمقراطية، وكانت المناطق الحدودية بين البلدين تشهد اضطرابات مستمرة طوال العقود الماضية.