عاجل

تقرأ الآن:

الممثلة كايت بلانشيت، أول النجوم المكرمين في مهرجان دوفيل السينمائي


ثقافة

الممثلة كايت بلانشيت، أول النجوم المكرمين في مهرجان دوفيل السينمائي

مدينة دوفيل الفرنسية تحتضن مهرجانها السنوي للسينما لأمريكية في نسخته التاسعة والثلاثين، الذي بدأ ليلة الجمعة الماضية ( 30 أغسطس 2013) ويستمر لثمانية أيام.
يقول مراسل يورونيوز:“كوكبة من نجوم السينما قدموا إلى دوفيل إما للمشاركة في مسابقة المهرجان الرسمية وإما لتكريمهم عن مجمل أعمالهم الفنية. الدورة التاسعة والثلاثون من مهرجان السينما الأمريكية في دوفيل تبدو واعدة.”

المهرجان افتتح بعرض فيلم “خلف الشمعدان” خارج المسابقة، بحضور مخرجه ستيفن سودربرغ والنجم مايكل دوغلاس الذي يلعب في الفيلم دورعازف البيانو الإستعراضي الشهير فالينتينو ليبيراتشي.

“خلف الشمعدان” يروي العلاقة الحميمية التي ربطت ليبراتشي والشاب سكوت تورسون.

يقول دوغلاس بخصوص مشاركته في الفيلم:“لقد استغرق انجاز الفيلم وقتا طويلا نسبيا لأن الفريق انتظرني عاما كاملا حتى أتعافى من مرض السرطان. كما تدربت لوقت طويل على هذه الشخصية التي أؤديها لأول مرة وهو ما يمثل مسؤولية كبيرة بالنسبة لي.”

سودربيرغ سيبتعد قليلا عن السينما بعد فيلمه هذا، ليخوض تجربة الأعمال التلفزيونية
المزيد من التفاصيل يمدنا بها المخرج:“في المستقبل سأتوجه نحو الأعمال التلفزيونية خلال شهر سأبدأ تصوير سلسة تلفزيونية مدتها عشر ساعات وتدور أحداثها في مستشفى بنيويورك عام 1900 وهذا ممتع حقا.”

الممثلة الأسترالية كايت بلانشيت الحاصلة على الأوسكار عام 2005 كانت أول النجوم المكرمين في هذه الدورة.
كما قدمت فيلمها الأخير “بلو جازمين” للمخرج وودي آلن والذي عرض خارج المنافسة الرسمية أيضا.
يورونيوز سألتها عن أفضل شخصية تقمصتها في مشوارها السينمائي

فكانت إجابتها كالتالي.“يا إلاهي، أحاول ألا أقع في حب أية شخصية أديتها. أنا أعتقد أن الأهم هي تجربة العمل مع المخرجين. لقد أحببت العمل مع رون هوارد في فيلم The Missing“في سانتا في، كما عشقت العمل في سان فرانسيسكو مع وودي وفريقه، وربما أيضا العمل مع تود هاينز وستيفن سودربيرغ، الموجود هنا، أريد أن أعمل معه مرة أخرى إذا لم يتوقف عن الإخراج السينمائي.”

قصة فيلم “بلو جازمين” تدورحول السيدة الأنيقة جازمين، التي تنهار حياتها بعد طلاقها من زوجها الثري وانتقالها للسكن مع أختها في شقة صغيرة بسان فرانسيسكو.

فيلم “كبير الخدم” للمخرج لي دانيلز عرض ايضا خارج المسابقة الرسمية. الفيلم من بطولة النجم فوريست ويتكير الذي تقمص شخصية “سيسيل جاينز“وهو رجل أمريكي من أصل إفريقي عمل بالبيت الأبيض على مدار 34 عاما. يقول ويتيكر:“كانت هناك بعض المصاعب في بلورة ملامح الشخصية الرئيسية. المخرج قام برحلة زمنية طويلة أي منذ شباب البطل وحتى فترة شيخوخته ..وكان علي تتبع هذا التطور…أعتقد أن الأمر كان صعبا بالنسبة لي ولكني كنت أشعر بفرحة عارمة في داخلي لتقمص هذا الدور.”

“كبير الخدم “يقدم لنا التغيرات الهائلة التى اجتاحت المجتمع الأمريكى خلال فترة عمل
“سيسيل جاينز” وكيف أثرت هذه التغيرات على حياة الرجل وعائلته.

اختيار المحرر

المقال المقبل
مهرجان البندقية السينمائي يكرم المخرج الأمريكي وليام فريدكين

ثقافة

مهرجان البندقية السينمائي يكرم المخرج الأمريكي وليام فريدكين