عاجل

تقرأ الآن:

البرلمان الفرنسي يستعد لمناقشة الأزمة السورية دون تصويت


فرنسا

البرلمان الفرنسي يستعد لمناقشة الأزمة السورية دون تصويت

فيما يستعد البرلمان الفرنسي لمناقشة الأزمة السورية يوم الأربعاء، قالت الحكومة الفرنسية إنها ستضع تحت تصرفه وثائق تبيِّن مسؤولية نظام الرئيس السوري بشار الأسد في الهجوم الكيميائي الذي استهدف منذ أيام ريف دمشق وأدى، بحسب المخابرات الفرنسية، إلى مقتل أكثر من مائتين وثمانين شخصا.

وفيما يتعلق بالقيام بعمل عسكري ضد سوريا، يقول أعضاء في الحزب الفرنسي الحاكم إنه يتعين على النواب احترام الحق الدستوري لرئيس الجمهورية في اتخاذ قرار في هذا الخصوص.
ويقول رئيس الحكومة الفرنسية جون مارك إيرو:
“سيجري نقاش يوم الأربعاء دون تصويت. وباعتبار جميع الاحتمالات فإن القرار النهائي لا يمكن أن يتخذه رئيس الجمهورية إلا إذا تشكل تحالف يقود عملا لتوجية رسالة صارمة، مفادها أنه ليس بالإمكان أن يستعمل الدكتاتور بشار الأسد سلاحا كيميائيا في سوريا ضد شعبه”.

من جانبه، دعا حلف شمال الأطلسي إلى القيام برد قوي لمعاقبة الطرف الذي استعمل السلاح الكيميائي، محملا نظام الأسد المسؤولية. ويقول الأمين العام لمنظمة حلف شمال الأطلسي أندرس فوغ راسموسين:
“يمكنني القول شخصيا إنني مقتنع بأن هجوما كيميائيا وقع بالفعل، بل وإنني مقتنع أيضا بأن النظام السوري مسؤول عن ذلك”.
من جانبها، تعتزم السلطات الروسية إرسال وفد برلماني إلى الولايات المتحدة لإجراء محادثات مع أعضاء الكونغرس بشأن سوريا، وهي خطوة أيدها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
وتأتي المبادرة الروسية بعد نحو يومين من إعلان الرئيس الأمريكي باراك أوباما تأجيل ضربة عسكرية ضد سوريا، وطلبه تخويلا من الكونغرس بشأنها.