عاجل

تقرأ الآن:

تعادل الكفة بين المستشارة "ميركل" ومنافسها "شتاينبروك"


ألمانيا

تعادل الكفة بين المستشارة "ميركل" ومنافسها "شتاينبروك"

ردود الفعل كانت مختلطة إزاء المناظرة التلفزيونية التي جمعت أهم مرشحين للانتخابات التشريعية في ألمانيا والمنتظرة بعد نحو ثلاثة أسابيع.

المرشحان هما المستشارة “أنغيلا ميركل” المنتمية الى التحالف المسيحي (المكون من الحزب المسيحي الديمقراطي بزعامتها والحزب الاجتماعي البفاري) من جهة، وزعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي “بيير شتتاينبروك” من جهة أخرى. وقد انتهت المناظرة التي وصفت بالموضوعية بينهما دون منتصر واضح، وبدا أحيانا أن أحدهما كان أكثر إقناعا من الآخر.

وفيما جعل “شتاينبروك” من العدالة الاجتماعية” محور خطته المستقبلية، دافعت ميركل عن سياسة ائتلافها الحاكم.

ويقول مرشح الحزب الديمقراطي الحر “راينر برودرل” الشريك في الائتلاف:

“يتضح لي مرة أخرى منذ البارحة أن الحزب الاشتراكي الديمقراطي لا يمكن أن يكون بديلا. السلطوية ليست نموذجا سياسيا. المستشارة وصفت انجازات التحالف اللبيرالي المسيحي كما ينبغي”.

وانتقدت ميركل خصومها السياسيين قائلة ان خطط الاشتراكيين الديمقراطيين والخضر لزيادة الضرائب تنطوي على مخاطر تنذر بانتكاسة لوضع البلاد، فيما تقول رئيسة حزب الخضر كلاوديا روث:

“المناظرة أظهرت أن كل شيء ممكن، وأنه لا شيء قد تقرر بعد…هناك حاجة للخضر، وهناك العديد من الأفكار القديمة والموضوعية… البيئة وتجدد مصادرالطاقة وحماية المحيط والمناخ لم تكن فعلا محورا للبحث”.

المناظرة بثتها أربع محطات تلفزيونية كبرى، وقدر عدد المشاهدين بنحو خمسة عشر مليون مشاهد. وكانت المناظرة من بين أكثر المواضيع التي جرى التعليق عليها على مواقع التواصل الاجتماعي عبر أنحاء العالم.

وأمام تراجع شعبية الحزب الاشتراكي الديمقراطي بحسب الاستطلاعات، فإن ميركل المرشحة لولاية ثالثة تؤكد أنها تعتزم الاستمرار في الائتلاف الحاكم مع الحرزب الديمقراطي الحر، اذا فاز حزبها في الانتخابات.

للمزيد حول: أنجيلا ميركل, المانيا, انتخابات برلمانية