عاجل

في بيته الكائن في جوهانسبورغ، قضى رئيس جنوب افريقيا الأسبق نلسون مانديلا أول ليلة له، بعد ان مكث حوالي ثلالة أشهر في أحد مستشفيات بريتوريا، بسبب تعكر حالته الصحية.

ولئن تظل حالة مانديلا الصحية توصف بالحرجة والمستقرة، فإن عودته بعثت ارتياحا لدى محبيه ومواطنيه خاصة. ويقول رجل:

“نحن سعداء جدا بعد أن تلقينا تأكيدات بان مانديلا عاد إلى بيته، فكما تعلمون يعد مانديلا بطلا، والناس في كل البلاد كانوا يدعون في صلواتهم ان يكون على ما يرام. نحن سعداء ونعتقد أن الله استجاب لدعائنا”.

وتقول امرأة:
“من الجيد أن يعود مانيدلا إلى بيته، فقد كنا قلقين عندما كان في المستشفى، لأنه الشخص الذي وهب حياته لأجلنا”.

من جانبها قالت السلطات إن مانديلا سيتلقى الرعاية الصحية المكثفة نفسها التي كان يتلقاها في المستشفى، وبإشراف الأطباء انفسهم الذين تولوا علاجه.

وكان مانديلا البالغ من العمر خمسة وتسعين عاما دخل المستشفى بسبب الاصابة بالتهاب رئوي حاد.