عاجل

استقر نفط خام برنت حول مائة وأربعة عشر دولاراً للبرميل يوم الإثنين، بعد أسبوع من المكاسب، في أعقاب تراجع إمكانية القيام بضربة عسكرية ضد سوريا، مما خفف المخاوف من تعطل امدادات الشرق الأوسط تراجعت.
النفط تلقى دعماً من تحسن نشاط المصانع في الصين ومنطقة اليورو، مما عزز الآمال بانتعاش في النمو الاقتصادي ونمو الطلب على النفط.
الأسواق تبقي عينها على الشرق الأوسط ولو أن الكثير من المراقبين لا يتوقعون مضي الأسعار نحو مستويات أبعد.