عاجل

المحكمة الجنائية العليا في أنقرة تبدأ جلساتها لمحاكمة المشتبه بهم في انقلاب 28 من شباط / فبراير 1997 الذي أطاح بأول حكومة ذات توجه سياسي إسلامي في تركيا .

مثل 103 أشخاص، من بينهم 37 قيد الحبس الاحتياطي، أمام القضاء بتهمة محاولة “قلب الحُكم” والتي تصل عقوبتها إلى السجن مدى الحياة .

وتوافد حوالي مئة شخص أمام قصر العدالة لمناصرة المتهمين ورددوا هتافات تدعو للحفاظ على علمانية الدولة.
من جهة أخرى، وفد متظاهرون آخرون إلى محيط المحكمة أعلنوا أنهم من ضحايا الانقلاب في إشارة إلى أن الإدارة الرسمية للبلاد طردت مئات الموظفين لاعتبارهم مقربين من التيار الاسلامي.

صحيفة “زمان” التركية أشارت إلى أن خطوة الجيش كانت “ضربة قاتلة للحقوق والحريات الأساسية حيث فرض الانقلاب سلسلة من القيود القاسية على الحياة الدينية“، كما فرض حظرا غير رسمي على ارتداء الحجاب في المؤسسات العامة والجامعات.