عاجل

تقرأ الآن:

البرازيل والمكسيك تطلبان توضيحات من الولايات المتحدة بعد اتهامات بالتجسس على رئيسيهما


البرازيل

البرازيل والمكسيك تطلبان توضيحات من الولايات المتحدة بعد اتهامات بالتجسس على رئيسيهما

الولايات المتحدة متهمة بالتجسس على رئيسي البرازيل والمكسيك. فقد كشفت قناة التلفزيون البرازيلية “تي في غلوبو” عن تجسس قامت به واشنطن على الرئيسين ديلما روسيف وأنريكي بينا نيتو.

ووفق ما بثته القناة مساء الأحد، فإن واشنطن تجسست في نهاية 2012 على اتصالات الرئيسة البرازيلية والرئيس المكسيكي حين كان لا يزال مرشحا للرئاسة.

حكومتا البرازيل والمكسيك طلبتا الإثنين توضيحات رسمية من الولايات المتحدة بعد أن استدعيتا السفير الأمريكي لديهما.

وقال وزير الخارجية البرازيلي لويس ألبرتو فيغويريدو، في مؤتمر صحافي، إنه إذا صح أن الولايات المتحدة اعترضت اتصالات للرئيسة روسيف فإن هذا الأمر يشكل انتهاكا مرفوضا للسيادة البرازيلية، مطالبا بتفسيرات رسمية مكتوبة سريعة.

بدورها، طالبت الحكومة المكسيكية بتفسير مفصل بشأن تقرير ذكر أن وكالة الأمن القومي الأمريكية تجسست على الرئيس المكسيكي أنريكي بينا نيتو العام الماضي.

وأعلن وزير الخارجية المكسيكي، خوسيه أنطونيو، أنه استدعى سفير الولايات المتحدة في مكسيكو ووجهت وزارته برقية دبلوماسية إلى واشنطن تطالب فيها بتحقيق مفصل حول هذه المزاعم.

واستشهدت القناة التلفزيونية البرازيلية بوثائق سرية سربها الموظف السابق فى وكالة الأمن القومي، إدوارد سنودن، إلى الصحفي الأمريكي غلان غرينوالد، الذي يعيش فى ريو دي جانيرو ويكتب لصحيفة “الغارديان” البريطانية.

وأثارت مزاعم تجسس الاستخبارات الأمريكية على الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف أزمة جديدة فى العلاقات بين البلدين، وذلك قبل زيارة رسمية من المقرر أن تقوم بها روسيف إلى واشنطن الشهر القادم.