عاجل

تقرأ الآن:

طوكيو تخصص 470 مليون دولار لمواجهة تَسَرُّب المياه المشعة نوويا من محطة فوكوشيما إلى المحيط الهادي


اليابان

طوكيو تخصص 470 مليون دولار لمواجهة تَسَرُّب المياه المشعة نوويا من محطة فوكوشيما إلى المحيط الهادي

تسربات المياه المشعة نوويا من محطة فوكوشيما تتحوّل إلى كابوس يؤرق اليابانيين وحكومتهم التي قررت اقتطاع 470 مليون دولار من ميزانية الدولة لحل هذه المِعضلة. وسيُنفق الجزء الأكبر من هذا الغلاف المالي على بناء حواجز تمنع تسرب المياه الملوَّثة إلى المحيط.
طوكيو تريد أيضا طمأنةَ دول الجوار المنشغلة أكثر فأكثر بمخاطر هذا الحادث النووي على سلامة البيئة.

رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي قال خلال اجتماع بوزرائه:

“من أجل تنفيذ سياستنا دون مخاطر، سوف تقوم لجنة وزارية بمواجهة تحدي المياه الملوَّثة نوويا وستُتَّخَذ الخطوات المالية الضرورية لذلك”.

التعقيدات التي يواجهها خبراء التكنولوجيا النووية في اليابان وخطورة الحادث التي تتعرض له محطة فوكوشيما منذ زلزال ربيع العام ألفين وأحد عشر والمد البحري المدمِّر الذي تلاه تدفع طوكيو إلى التفكير في عدم الاكتفاء بالاعتماد على شركة “تيبكو” اليابانية التي تدير المحطة النووية، التي عجزت حتى الآن عن حلِّ المشكلة لوحدها، واللجوء إلى الاستعانة بالخبرة الأجنبية، لا سيّما التجربة الأوكرانية التي تعززت بكارثة مفاعل تشيرنوبيل.

حوالي 300 طن من المياه المشعة نوويا تتسرب يوميا إلى المياه المحيط الهادئ، مما يُشعل الضوء الأحمر في المنطقة بشأن تداعيات ذلك على الحياة البحرية في منطقة كثيرة الاعتماد على الثروة السمكية في أنماطها الغذائية.

وتخشى طوكيو أيضا من إمكانية تأثير عدم التحكُّم في هذا الحادث النووي على ترشحها لاحتضان الألعاب الأولمبية للعام 2020م والتي ستُحدَّد خلال نهاية الأسبوع الجاري المدينة التي ستختارها السلطات اليابانية لاستقبال هذا الحدث الرياضي العالمي.