عاجل

مشادات بين محتجين والشرطة في كرواتيا على خلفية صراعات إثنية

تقرأ الآن:

مشادات بين محتجين والشرطة في كرواتيا على خلفية صراعات إثنية

حجم النص Aa Aa

مشادات في مدينة فوكوفار في كرواتيا انفجرت بين الشرطة ومئات المتظاهرين الكرواتيين بعد تمزيقهم شارات مكتوبة باللغة السيريلية التي تتحدث بها الأقلية الصربية في هذه المنطقة حيث وُضعتْ من طرف السلطات المحلية عند مداخل مؤسسات عامة.

الاشتباكات بين قوات الأمن والمحتجين الذين وُصِفوا في غالبيتهم بـ: “قدماء المحاربين” الكرواتيين جُرِح خلالها أربعةٌ من رجال الشرطة واعتُقل فيها عدد من المتظاهرين.

توميسلاف كاراماركو رئيس الاتحاد الديمقراطي الكرواتي قال في ردِّ فعله على الأحداث:

“هذه الشارات ما كانت لتوضع هنا إلا إذا كان وضعُها يُساهم في تعزيز التعاون والتفاهم بين الأغلبية الكرواتية والأقلية الصربية في فوكوفار. وهذا ما لم يتوفر في هذه الحالة. البلدية تستفز السكان وتشتمهم”.

وبالنسبة لعمدة المدينة زليكو صابو، “إنها محاولة عشوائية للاتحاد الديمقراطي الكرواتي وحزب الحقوق لزعزعة الأمن العام في كامل البلاد من أجل ضرب استقرار الحكومة”.

اعتماد اللغة السيريلية رسميا تعتبره الحكومة المحلية تنفيذا للقانون الذي يمنح الحق للأقليات في استخدام لغاتهم في حال فاق عدد أفرادها ثلث السكان مثلما هو الشأن في فوكوفار. واعتبرت الحكومة ما قام به المتظاهرون عملا ينمّ عن تعصب ولا تسامح.

فوكوفار التي شهدت هذه المشادات مدينةٌ سحقتها القوات الصربية خلال حروب يوغسلافيا سابقا بين عامي 1991م و1995م. وما زالت تداعياتُ الحرب تُلقِي بثقلها إلى اليوم على حياة الناس اليومية في هذه المنطقة.
خلال هذه الحرب الشرسة، قُتِل في ظرف بضعة أشهر، أثناء حصار مدينة فوكوفار وبعد سقوطها، 1600 شخص، من بينهم 1100 مدني، وأُبْعِد منها 20 ألفا آخرين.