عاجل

العاطلون عن العمل في إسبانيا تراجع عددهم في آب/أغسطس بشكل طفيف عن الشهر السابق، بواقع واحد وثلاثين شخصاً فقط من المسجلين في قوائم وزارة العمل.

هذه هي المرة الأولى منذ عام ألفين التي يتراجع فيها معدل البطالة في آب/أغسطس، الذي لا يقدم عادة معطيات إيجابية.

رغم ذلك، لا يشعر كثير من الإسبان بأي تحسن ملموس في سوق العمل، مثل هذه الشابة التي تقول : أعتقد أنني سوف أضطر إلى مغادرة البلاد كإسبان آخرين، وإلا فأنا أرى الأمر شاقاً للغاية..على من هو في عمري وكذلك بالنسبة لمن هم أكبر سناً .

المعهد الوطني الإسباني للإحصاء عزا التحسن الطفيف في وضع العمالة إلى موسم الصيف السياحي الإيجابي.

إسبانيا سجلت أعلى معدل بطالة في أوروبا في أيار/مايو الماضي بواقع ستة وعشرين فاصل تسعة في المائة، وفقاً للمعطيات الإحصائية الأوروبية، كما تعد الثانية الأعلى أوروبياً من حيث بطالة الشباب بعد اليونان بستة وخمسين ونصف مئوية.