عاجل

خمسة أشهر مضت على الهجوم الكيميائي الذي استهدف خان العسل قرب مدينة حلب السورية خلال شهر آذار مارس الماضي، واليوم أعلن الخبير السوري في الطب الشرعي عبد التواب شحرور انشقاقه بحسب الائتلاف الوطني السوري، وانضم إلى المعارضة في مدينة اسطنبول التركية، مع وثائق تثبت استخدام قوات الرئيس السوري بشار الأسد الأسلحة الكيميائية في حلب، بحسب الائتلاف.

إلى ذلك حذرت المعارضة السورية من أن القوات النظامية أرسلت قوافل محملة بأسلحة كيميائية الى ثلاثة مواقع، وأنها تخشى من وقوع هجمات جديدة إثر وصول قافلتين إلى مكانهما، الأولى في مطار الضمير والثانية في إزرع. ويقول المتحدث باسم المجلس الوطني السوري خالد صالح:

“تلقى الائتلاف السوري معلومات تفيد بأن ثلاث قوافل تحمل أسلحة كيميائية وصواريخ برؤوس كيميائية غادرت مواقعها خلال اليومين الماضيين ونؤكد أن اثنتين منهما وصلتا إلى النقطتين المحددتين”.

وفي الجانب الاسرائيلي أعلن وزير الدافع الاسرائيلي موشيه يعالون أن قواته أطلقت وأكملت بنجاح تجربة صاروخية، بالتعاون مع الولايات المتحدة في البحر المتوسط.

وتأتي التجربة وسط ترقب لقيام الولايات المتحدة بضربة عسكرية محتملة ضد سوريا، على خلفية استعمال القوات النظامية السلاح الكيميائي في ريف دمشق الشهر الماضي، ما أدى إلى مقتل مئات الأشخاص.