عاجل

سبعة ملايين سوري نزحوا عن بيوتهم بسبب الصراع المسلح الدائر في وطنهم، خمسة ملايين منهم تركوا مساكنهم إلى وجهات أخرى داخل حدود وطنهم، في حين لجأ مليونان إلى دول الجوار، هي آخر الأرقام التي قدمتها المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في سوريا.

ممثل المفوضية في سوريا طارق الكردي أكد الإثنين، أن المساعدات الدولية المقدمة لهؤلاء النازحين أو اللاجئين لا تعادل “ نقطة في بحر” مما يحتاجونه من المتطلبات الأساسية للحياة.

وأوضح الكردي أن ما تقدمه الدول المانحة لإغاثة السوريين لا يعادل ثلث ما هم بحاجة إليه لتغطية احتياجاتهم الأساسية.

وتسعى الأمم المتحدة لمواكبة الأزمة الإنسانية في سوريا مع لجوء نحو مليوني سوري إلى الخارج لاسيما في لبنان والأردن وتركيا وشمال العراق, داعية مرارا الدول المانحة إلى الوفاء بالتزاماتها المادية تجاه النازحين، محذرة من أنها تقترب من العجز عن تقديم المساعدات الإنسانية إلى محتاجيها.

وحسب تقدير الأمم المتحدة، حصدت الحرب الدائرة منذ عامين ونصف بين النظام السوري والمعارضة المسلحة أكثر من 100 ألف ضحية.