عاجل

عاجل

فنلندا : الحنين إلى نوكيا بعد صفقة مايكروسوفت

تقرأ الآن:

فنلندا : الحنين إلى نوكيا بعد صفقة مايكروسوفت

حجم النص Aa Aa

الفنلنديون يشعرون بالصدمة بعد يوم من إعلان صفقة بيع هاتف نوكيا النقال لمايكروسوفت مقابل خمسة مليارات وأربعمائة وأربعين مليون يورو .
نوكيا ظلت تعتبر مصدر فخر وطني للفنلنديين، مع ظهورها في مطلع التسعينيات بالتزامن مع انتقال البلاد إلى الإقتصاد التكنولوجي، حيث اقتنى هواتفها النقالة تسعون في المائة منهم.
إن رد الفعل الشخصي، كما يقول الوزير الفنلندي للشؤون الأوروبية، وربما من كل فنلندي نشأ ونوكيا في جيبه هو عاطفي قليلاً. وأنا، بالطبع، أنتمي إلى هذا الجيل؛. اقتنيت أول الهواتف المحمولة التي كانت ضخمة كالطوب، لذلك نحن مرتبطون عاطفياً لكونها متصلة بقصة النجاح الحديثة لفنلندا؛. لقد تطورنا مع نوكيا منذ التسعينيات لنصبح من أفضل ثلاثين إلى أفضل ثلاثة بلدان. أنا دائما أرى الجانب الفضي والإيجابي في كل سحابة، والآن لدينا اثنين من عمالقة تكنولوجيا المعلومات في فنلندا،مايكروسوفت و نوكيا، التي تركت أكثر من نصف أعمالها في فنلندا. مركزنا لتكنولوجيا المعلومات في أوروبا سيكون في فنلندا في الوقت الراهن وفي المستقبل المنظور. انه زواج بين عملاقين، وأعتقد أن شيئا جيدا سوف يتمخض عنه .
نوكيا، التي بدأت في خمسة وستين وثمانمائة وألف كشركة في مجالي الخشب والورق، توسعت فيما بعد إلى قطاع المطاط ثم الإلكترونيات والاتصالات .
من مقرها في إسبو بالقرب من هلسنكي، أقلعت نوكيا قبل عقدين لتصبح أكبر صانع للهاتف النقال في العالم في عام ألفين، حيث شكلت وحدها نحو أربعة في المائة من الناتج المحلي الإجمالي الفنلندي، وأربعين في المائة من صناعة الهاتف المحمول عالمياً في ألفين وثمانية.
الصفقة مع مايكروسوفت ستجعلها تساهم بنسبة صفر فاصل ثلاثة في الناتج المحلي الإجمالي العام المقبل.