عاجل

خلال مؤتمر صحفي عقد في العاصمة السويدية ستوكهولهم، وكان مشتركا بين الرئيس الأمريكي باراك أوباما ورئيس الوزراء السويدي فريدريك راينفيلت، أدان أوباما استخدام الكيماوي في سوريا مشددا على ضرورة عدم الصمت حيال “همجية” النظام السوري حيث قال: ” قبل كل شيء أنا لم أضع خطوطا حمراء، العالم هو من وضعها، العالم حدد هذه الخطوط الحمراء عندما اتفقت حكومات تمثل ثمانية وتسعين في المئة من سكان العالم، اتفقت على منع استخدام هذه الأسلحة حتى وإن كانت بلدانها مشاركة في الحرب. مصداقية الأسرة الدولية هي التي على المحك وليست مصداقيتي“.
رئيس الوزراء السويدي بدوره أدان استخدام أسلحة كيميائية في سوريا، مؤكدا أن ذلك يعتبرانتهاكا واضحا للقانون الدولي، مايستوجب محاسبة المسؤولين عنه.