عاجل

تقرأ الآن:

المنظمة الوطنية للمكفوفين الاسبان تفوز بجائزة أستورياس في فئة الوئام


إسبانيا

المنظمة الوطنية للمكفوفين الاسبان تفوز بجائزة أستورياس في فئة الوئام

جائزة أمير أستورياس في فئة “الوئام” هذا العام عادت إلى المنظمة الوطنية للمكفوفين الاسبان وهي جمعية خيرية ذات أهداف غير ربحية وتعمل على الإهتمام بالمكفوفين وضعاف البصر في اسبانيا وتحسين حياتهم اليومية. هذه المنظمة نشطة جداً، وهي معروفة بفروعها الكثيرة والمنتشرة في كامل أنحاء اسبانيا.

“ منذ أكثر من قرن إلاّ ربع والمنظمة الوطنية للمكفوفين الاسبان تسعى لتكثيف كرامة ونوعية حياة المكفوفين من خلال تعزيز الاندماج الاجتماعي للملايين منهم في البلاد، وكانت مثالاً للعديد من المبادرات الدولية“، قال رئيس لجنة التحكيم خافير فيرنانديز فيرنانديز.

المنظمة الوطنية للمكفوفين الاسبان تملك الآن مدارس ابتدائية وثانوية والعديد من المراكز على غرار مركز إشبيلية. هذه المراكز تقدم حالياً دروساً للشباب المنتسبين إليها وهي مزودة بمطاعم وغرف لإيواء الطلبة القادمين من أماكن بعيدة. وفي مدارس ومراكز المنظمة الوطنية للمكفوفين الاسبان يتلقى الطلبة في الفترة الصباحية تعليما كذلك الذي يقدم في جميع مدارس التعليم في اسبانيا أما في فترة ما بعد الظهر، فيقوم الطلاب بأنشطة مع مدربين مختصين، وتضم الأنشطة ورشات تدريبية في عدة مجالات كالمسرح والموسيقى وكرة القدم، ومختلف الأنشطة التي تهدف إلى تعزيز استقلالية المكفوفين. هذه المراكز ساهمت في تحسين حياة الكثير من المكفوفين وساعدت في التوجيه الوظيفي للكثير منهم.

وتعدّ جائزة أمير أستورياس من أهم وأرفع الجوائز التي تقدم في اسبانيا، وتقدم بقصد مكافأة أصحاب العمل العلمي والتقني والاجتماعي، وحتى الرياضي، أو تقدم لفرق عمل، أو لمؤسسات ذات صيت كبير لإعتبار ما تقدمه أو ما حققته قدوة للإنسانية. وتتألف الجائزة من شهادة وتمثال قام بتصميمه الفنان الإسباني خوان ميرو، وسعر هذا التمثال هو حواي خمسين ألف يورو. وتعتبر جائزة أمير أستورياس من أهم وأكبر الجوائز التي تقدم في أوربا والعالم.

وقد أنشئت جائزة أمير أستورياس في العام واحد وثمانين من القرن الماضي من قبل مؤسسة أمير أستورياس وهي مؤسسة لا تهدف إلى الربح، وإنما أهدافها الرئيسية هي تشجيع التقدم العلمي والتكنولوجيا والفنون والآداب والرياضة، ويتولى رئاسة هذه الجائزة الأمير فيليبي.

جائزة أمير أستورياس تقدم سنوياً من قبل أمير أستورياس وولي عهد دولة أسبانيا وذلك في احتفال أكاديمي يقام في أستورياس في أسبانيا. يذكر أن التغطية الإعلامية لحفل تقديم جوائز أمير أستورياس تكون بحضور أكثر من ألف صحفي من جميع أنحاء العالم وأيضاً قنوات وشبكات تلفزيونية عديدة تقوم بنقل الحدث.