عاجل

فيلم “ديانا” الذي أخرجه الألماني أوليفير هيرشبيغل ويروي وقائع حياة الأميرة البريطانية التي قضت في حادث مرور في باريس في الحادي والثلاثين من شهر أغسطس 1997م يثير جدلا في بريطانيا.
الفيلم الذي يركز على العامين الأخيرين من حياتها وعلى مغامراتها العاطفية، مع الجرّاح الباكستاني حسنات خان ثم مع المصري دودي الفايد الذي توفي برفقتها في الحادث الباريسي، قد يخدش مشاعر ابنيْها ويليم وهاري تقول مصادر مقرَّبة من القصر الملكي في لندن.
المغني البريطاني كليف ريتشارد الذي كان أحد الذين عرفوا أميرة وِيلْزْ عن قرب يقول:
“الذين عرفوها ولو بشكل سطحي تهمهم مشاهدة الفيلم لرؤية إن كانت ديانا التي التقوها ذات يوم وجودة هنا فّعليا. لكن أحيانا أتخيل أن هناك…، أنا لا أعرف كيف تعاطوا مع الفيلم حتى أصدقك القول، …لا أدري ما سيكون شعور ابنيها ويليم وهاري”.
الممثلة ناومي ووتس تتقمص دور الأميرة ديانا في الفيلم الذي يتناول مسيرة حياتها والذي يُتوقَّع أن يُقبِل عليه عشاق السينما في بريطانيا بعد العرض الأول الذي تم يوم الخميس الماضي.