عاجل

المصرف المركزي الاوروبي الذي أبقى أسعار الفائدة على حالها يفصح عن استعداده لخفض أسعار الفائدة أو ضخ المزيد من الأموال.
ماريو دراغي رئيس المصرف يتوخى الحذر ولا يود تقاسم الحماسة التي أثارتها الأنباء الجيدة في منطقة اليورو : المخاطر المحيطة بالتوقعات الاقتصادية لمنطقة اليورو مستمرة في كونها على الجانب السلبي. مجلس الحكام يتوقع أن تظل أسعار الفائدة الرئيسية للمصرف المركزي الأوروبي عند مستوياتها الحالية أو أقل لفترة ممتدة من الزمن.

العديد من حكومات منطقة اليورو تتردد في تقديم أي قروض أخرى بسبب الرأي العام السلبي، و الناخبين الذين ملوا من إنقاذ بلدان أخرى بعد ثلاث سنوات من أزمة الديون السيادية، إلا أن البرلمان الأوروبي يتوقع المزيد من المساعدة لليونان.

روين ديسيلبلوم رئيس مجموعة اليورو يقول : من الواضح أنه على الرغم من التقدم الذي أحرز مؤخرا، متاعب اليونان لن، وأكرر لن، يتم حلها تماماً بحلول ألفين وأربعة عشر ومن الواقعي أن نفترض وجود حاجة إلى دعم مستقلبي إضافي خارج البرنامج.

المقرضون الدوليون يقدرون أن اليونان ستحتاج إلى مابين عشرة إلى أحد عشر مليار يورو من النصف الثاني لألفين وأربعة عشر، لتواصل في ألفين وخمسة عشر، علماً ان اليونان كانت تلقت حزمتي مساعدات بقيمة إجمالية تعادل مائتين وأربعين مليار يورو .