عاجل

تقرأ الآن:

سوريون يُشكِّلون دروعا بشرية لحماية المرافق التي قد تُستَهدَف من ضربة عسكرية أجنبية محتمَلة


سوريا

سوريون يُشكِّلون دروعا بشرية لحماية المرافق التي قد تُستَهدَف من ضربة عسكرية أجنبية محتمَلة

في الوقت الذي يترقب فيه العالم المشاورات الجارية بين البيت الأبيض الأمريكي والكونغرس من أجل إقناع هذه الهيئة التشريعية بالتصويت لقرار بتوجيه ضربة توصف بالمحدودة ضد سوريا، يعتصم سوريون في محيط المرافق المحتمَل ضربها من طرف واشنطن كدروع بشرية في محاولة فُسِّرتْ بأنها مسعى لثني الكونغرس عن تزكية التدخل العسكري في بلادهم.
سكرتير الدولة الأمريكي للشؤون الخارجية جون كيري رافع بكل ما لديه من قدرة على الإقناع في الكونغرس عما يعتبره ضرورة ضرب النظام السوري عسكريا، وقال:
“بعد كل ما جرى وقيل، علما أنه (النظام السوري) فعَلها على الأقل إحدى عشرة مرة، ومصالح استخباراتنا قادرة على تقديم الأدلة على هذا الهجوم الكيميائي غير المسبوق في هذا الصراع، إذا تراجعنا، وإذا تراجع العالم، سيكون التراجع رسالة خاطئة تُفهم على أنها تزكية”.
النظام السوري متهم من طرف واشنطن وبعض حلفائها بالهجوم بأسلحة كيميائية على مدنية قرب دمشق الشهر الماضي، فيما ينفي النظام ذلك ويتهم طرفا إقليميا بالوقوف وراء هذا الهجوم لجرِّ قوى دولية إلى الحرب في المنطقة.
طبول الحرب تُقرَع واندلاعُها من عدمه يتوقف على تصويت النواب في الكونغرس الأمريكي.