عاجل

السفير البابوي في جمهورية الدومينيكان جوزيف فيسولوفسكي أقاله الفاتيكان من مهامه إثر إجراء تحقيق في روما تعلق بتوجيه اتهامات له بالشذوذ الجنسي.

وبحسب الصحافة في الدومينيكان فإن فيسولوفسكي كان يقيم علاقات جنسية مع قصر في المركز التاريخي لسان دومينيك.
ويقول المتحدث باسم الكنيسة الكاثوليكية الأسقف أغريبينو نونز كولادو:

“القانون ينسحب على الجميع. وليس هناك تسامح مع من ينتهكون القانون. لا مواطنة ولا عقيدة ولا مذهب ولا سياسات ولا دين. القانون فوق الجميع”.

وكان البابا جون بول الثاني هو من عين البولندي فيسولوفسكي سفيرا للبابا في بوليفيا أول الأمر، ثم عمل في عدد من جمهوريات آسيا الوسطى، قبل أن يعينه البابا بينيدكت السادس عشر في جمهورية الدومينيكان عام ألفين وثمانية.

يذكر أن البابا فرانسوا أكد التزامه بمكافحة الشذوذ الجنسي داخل الكنيسة منذ توليه المنصب في آذار مارس الماضي.