عاجل

تقرأ الآن:

"كذبة أرمسترونج" في مهرجان البندقية السينمائي


ثقافة

"كذبة أرمسترونج" في مهرجان البندقية السينمائي

في عام 2009، كلف المخرج أليكس جيبني بإعداد فيلم حول عودة أرمسترونج إلى منافسات الدراجات، لكن المشروع أجل بعد أن طفت إلى السطح فضيحة تناول الرياضي للمنشطات.
وفي شهر يناير من هذا العام، وبعد توجيه اتهامات عديدة له بهذا الخصوص، اعترف ارمسترونج في أحد البرامج التلفزيونية بتناوله لعقاقير منشطة خلال مسيرته الرياضية، لتحسين آدائه في سباقات الدراجات.
كل هذه المستجدات جعلت المخرج أليكس جيبني يعيد النظر في موضوع فيلمه، ليقدم رؤية خاصة عن واحدة من أكثر القصص إثارة في تاريخ الرياضة، من خلال فيلم “كذبة أرمسترونج”.

بطل سباق الدرجات قال بعظمة لسانه:«لم أعش أكاذيب كثيرة، ولكني عشت كذبة واحدة كبيرة».

يقول مخرج الفيلم:” أردت دائما إنجاز فيلم حول موضوع الإرادة. إرادة الفوز وأعتقد أن قصة أرمسترونج ملهمة حقا، لأن عزيمة الإنتصار لديه كانت مرتبطة بالبقاء على قيد الحياة، وتتجلى في التغلب على مرض السرطان. إذا هناك قصة مثيرة حقا. قلت في نفسي إنه عندما يتحلى شخص ما بكل هذه العزيمة، لا بد أنه يخفي جانبا مظلما ولكنه جانب صغير
..وللأسف لم يكن ذلك صحيحا.”

أرمسترونج فاز سبع مرات بسباق طواف فرنسا الدولي للدراجات بين عامي 1999 و 2005. لكن الوكالة الأمريكية لمكافحة المنشطات (أوسادا) جردته من ألقابه السبعة عام
2012.

الرياضي اعترف بأنه رفض اتهامات تعاطي المنشطات لأنه كان مأخوذاً بأسطورته الشخصية التي لم تتوقف عند انتصاراته الرياضية بل أيضاً شفائه من مرض السرطان.

يضيف مخرج الفيلم:“لانس أرمسترونج لم يكن الرياضي الوحيد الذي تناول المنشطات. ولكن كانت هناك رغبة للقول إنه أرمسترونج ولكن نحن نظيفون. والشيء الذي يجب أن نعلمه في هذه القصة، هو أن أرمستروج لم يكن حالة فريدة، هناك تايلر هاميلتون وفلويد لانديس. كلهم كذبوا حول تناولهم للمنشطات، أعتقد أنه من الصعب جدا على الرياضيين الإعتراف بتناولهم عقاقير لتحسين آدائهم، فهم لا يقبلون فكرة أن فوزهم لم يكن تنيجة مجهوداتهم ولياقتهم البدنية. بالفعل المنشطات في مجال الرياضة بصفة عامة وفي مجال رياضة الدراجات بصفة خاصة، تعتبر مشكلة قائمة الذات.”

“كذبة ارمسترونج” عرض خارج المسابقة الرسمية لمهرجان البندقية السينمائي في دورته الحالية.

اختيار المحرر

المقال المقبل
المخرج تيرى جيليام يحذر من العالم الإفتراضي

ثقافة

المخرج تيرى جيليام يحذر من العالم الإفتراضي