عاجل

تقرأ الآن:

راسموسن: الهجوم الكيميائي في سوريا لا يمكن أن يبقى دون ردّ من المجتمع الدولي


العالم

راسموسن: الهجوم الكيميائي في سوريا لا يمكن أن يبقى دون ردّ من المجتمع الدولي

في الوقت الذي يتباحث فيه المجتمع الدولي حول الوضع في سوريا وإحتمال توجيه ضربة عسكرية إلى نظام الأسد، إلتقى موفد يورونيوز إلى العاصمة اللتوانية فيلنيوس بالأمين العام لمنظمة حلف شمال الأطلسي أندرس فوغ راسموسن، والذي تحدث عن ضرورة إيجاد مخرج للأزمة السورية. راسموسن تطرق أيضاً إلى مهام المنظمة الأطلسية ونظام الدرع الصاروخية في أوربا، والتي تؤرق العلاقات بين روسيا والغرب، مشروع قد يرى النور في العام ألفين وثمانية عشر.

يورونيوز :

السيد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، تكرمتم بالموافقة على اجراء هذا الحديث ليورونيوز في لحظة يدرس فيها العالم اتخاذ قرار بشأن ما يجب فعله حيال الهجوم الكيميائي الذي وقع بالقرب من دمشق . بماذا قامت منظمة حلف شمال الأطلسي أو ما الذي ستخطط للقيام حول سوريا؟

راسموسن:

أولا وقبل كل شيء اسمحوا لي أن أؤكد أنني لا أتوقع أي دور آخر لمنظمة حلف شمال الأطلسي. فالحلف يقوم بالفعل بدوره كمنتدى للمشاورات بين الحلفاء فقد قمنا بنشر صواريخ باتريوت لضمان الدفاع و الحماية الفعالة للأتراك والأراضي التركية. لا أتوقع دوراً أبعد من ذلك. ولكن رغم كل ذلك فنحن منشغلون جداً بالوضع في سوريا ولدي اعتقاد راسخ أنّ الهجوم الكيميائي في سوريا لا يمكن أن يبقى دون جواب ومن الضروري أن يبعث المجتمع الدولي برسالة قوية إلى الحكام المستبدين في جميع أنحاء العالم مفادها أنه لا يمكنهم استخدام الأسلحة الكيميائية دون تلقي ردّ فعل.

يورونيوز:

عن طريق ماذا؟ كيف يمكن توجيه هذه الرسالة؟

راسموسن:

حسنا، الدول تفهم هذا بمفردها. كما تعلمون هناك اعتبارات في الوقت الحالي ولكن أعتقد أنه من المهمّ أن يبعث المجتمع الدولي برسالة واضحة جداً. الأمر يتعلق بمسؤولية المجتمع الدولي لفرض إحترام الحظر الدولي للقتال واستخدام الأسلحة الكيميائية.

يورونيوز:

كيف اقتنعتم بأنّ الحكومة السورية هي من ارتكبت هذه الجريمة البشعة؟

راسموسن:

إنني مقتنع بأنّ الحكومة السورية هي المسؤولة. مجموعة متنوعة من المصادر الثابتة تعتبر النظام السوري مسؤولاً. لا أعتقد أن المعارضة السورية لديها القدرة على إجراء هجوم من هذا الحجم ومن هذا النطاق. من غير المنطقي الإعتقاد بأن المعارضة ستهاجم الشعب في المناطق التي تخضع لسيطرتها من خلال استخدام الأسلحة الكيميائية. في رأيي ليس هناك شك بأنّ النظام السوري هو المسؤول.

يورونيوز:

لماذا تأخذون الهجوم الكيمياوي المفترض بجدية أكثر من مسألة قتل المدنيين بالرصاص؟

راسموسن :

بالطبع أعمال القتل التي شاهدناها خلال الصراع السوري مروعة، ربما قتل أكثر من مائة ألف شخص، الأمر رهيب، ولكن من الواضح أن استخدام الأسلحة الكيميائية أمر خاص جداً. يمكن أن تستخدم الأسلحة الكيميائية بشكل محدود جداً ولكن من الممكن أن تتحول الأسلحة الكيميائية بسهولة إلى سلاح دمار شامل ولهذا السبب هناك قيود صارمة جداً في الإتفاقيات الدولية. في الواقع هناك حظر لإستخدام الأسلحة الكيميائية ولهذا السبب يجد المجتمع الدولي نفسه أمام مسؤولية خاصة عندما يتعلق الأمر بتنفيذ تلك الإتفاقيات الدولية.

يورونيوز:

تعلمون أن روسيا تدعم الحكومة السورية، إنها تزودها بالسلاح كما تملك روسيا قاعدة بحرية في سوريا. الذين يتخذون أيّ إجراء ضد سوريا ألا يضعون أنفسهم في خطر المواجهة مع روسيا ؟ هل أنتم قلقون بهذا الشأن؟

راسموسن:

يؤسفني بشدة الإنقسام داخل المجتمع الدولي. وأعتقد أن وجود مجتمع دولي منقسم يحمل الكثير من المسؤولية عندما يتعلق الأمر بالنزاع في سوريا. ولكن أظن أنه وبحلول نهاية اليوم سيدرك الروس أن هناك مسائل كثيرة على المحك وأنهم لن يشاركوا في ايّ صراع. أعتقد أنها مسؤولية يتحملها كلّ المجتمع الدولي لحماية الإتفاقيات الدولية ضد استخدام الأسلحة الكيميائية.

يورونيوز:

الوضع متوتر مع روسيا بعض الشيء في الوقت الراهن. نحن نتحدث معكم في فيلنيوس وقريبا، في الخريف، ستشارك ليتوانيا في تدريبات لحلف شمال الأطلسي لمحاكاة عملية غزو من قبل قوة أجنبية، على حدّ علمي روسيا وبيلاروسيا تجريان مناورات في المنطقة نفسها. موسكو تقول إنّ هذا الأمر يذكرنا بفترة الحرب الباردة. هل توافقون على ذلك؟

راسموسن:

لا، الآن أعتقد أن على الجميع أن يهدأ، من الطبيعي جداً أن يقوم الجيش بتدريبات. أعني أنّ هذا ضروري ونحن نقوم بذلك، الروس يقومون بذلك. لا أعتقد أن المشكلة تكمن في التدريبات في حدّ ذاتها. بل المشكلة في عدم وجود شفافية ولهذا السبب قدمنا كلّ ال​​توضيحات. ودعونا روسيا لمعرفة المزيد عن التدريبات، ليس لدينا ما نخفيه، ونحن نشجع روسيا على الإطلاع على التدريبات بشكل جيد . في الواقع كان لدينا بالفعل محادثات ممتازة داخل مجلس حلف شمال الأطلسي وروسيا. نحن نقدر ذلك. لذلك أعتقد أنه عندما يتعلق الأمر بتدريبات عسكرية، فأهم شيء هو أن تكون هناك شفافية تامة بحيث لن يكون هناك أي مجال للتصورات الخاطئة وسوء الفهم.

يورونيوز:

عرضت الولايات المتحدة ما اعتبر تنازلا لروسيا بخصوص الدرع الصاروخية في أوربا ونزع السلاح. ما هو رد فعلكم على موقفهم، رد فعل روسيا على تلك العروض؟

راسموسن :

أولا، اسمحوا لي أن أشدد على أننا قررنا بناء نظام دفاع صاروخي لحلف شمال الأطلسي لأننا نريد حماية فعالة للسكان من الهجمات الصاروخية. نحن نعلم أن أكثر من ثلاثين دولة في العالم لديها أو تودّ الحصول على التكنولوجيات الصاروخية . بعضها تملك مجموعة تشغيل كافية لضرب أهداف في أوربا. نحن نريد حماية سكاننا. ولهذا السبب سنبني نظام منظمة حلف شمال الأطلسي هذا. لقد دعونا روسيا للتعاون، إلى حدّ الساعة لم تستجب. ومؤخراً غيّر الأميركيون قليلا من نهجهم حيال نظام الدفاع الصاروخي ولكن هذا لن يغير الأمور من أنه بحلول العام ألفين وثمانية عشر ستكون هناك تغطية كاملة لنظام الدفاع الصاروخي لحلف شمال الأطلسي.

يورونيوز:

هذا كل ما لدينا في الوقت الحالي، شكراً السيد راسموسن على هذا الحديث.

راسموسن:

شكراً لكم.