عاجل

تقرأ الآن:

اختتام قمة العشرين وسط استمرار الانقسام بشان الملف السوري


روسيا

اختتام قمة العشرين وسط استمرار الانقسام بشان الملف السوري

نجح الرئيس الامريكي باراك اوباما في اقناع عشر دول أخرى ضمن مجموعة العشرين في التوقيع على بيان يدعو إلى تبني رد دولي قوي على دمشق التي يتحمل نظامها مسؤولية استخدام اسلحة كيماوية ضد المدنيين حسب البيان.

ورفض اوباما التراجع عن خطط توجيه ضربة عسكرية إلى دمشق رغم الضغوطات الروسية والصينية في قمة مجموعة العشرين التي عقدت في مدينة سان بطرسبورغ.

التحرك الامريكي لحشد التأييد الدولي للعمل العسكري يتوازى مع أخر فرنسي داخل الاتحاد الاوروبي لاقناع دول الاتحاد باتخاذ موقف مشترك ضد النظام السوري.

الاختلاف حول الملف السوري لم يحل دون اتفاق مجموعة العشرين على ايجاد ارضية مشتركة لحل مشكلة الاضرابات الاقتصادية الناجمة عن احتمالية تقليص الولايات المتحدة لبرنامجها للتحفيز النقدي. المجموعة أكدت أيضا ان الاقتصاد العالمي بدأ في التعافي لكن من السابق لاوانه اعلان انتهاء الازمة.

كريستين لاغارد المدير العام لصندوق النقد الدولي:
“نأمل جميعا أن تكون منطقة اليورو على وشك تخطي الازمة فهناك استقرار في الاوضاع ونأمل ان يخلق التعافي الاقتصادي فرص عمل أوروبا في أشد الحاجة إليها”

وشهد الاقتصاد الامريكي والاوربي تعافيا ملحوظا في الاونة الاخيرة بينما تواجه الاقتصادات النامية تقلبات متزايدة.