عاجل

تقرأ الآن:

الألعاب الأولمبية :فرحة في طوكيو و خيبة أمل في اسطنبول


اليابان

الألعاب الأولمبية :فرحة في طوكيو و خيبة أمل في اسطنبول

العرس الأولمبي للعام 2020، إختار أن يطير بشعلته إلى أقصى الشرق ، إلى العاصمة اليابانية طوكيو بعد 56 سنة من الغياب
اليابانيون لم تسعهم الفرحة لاستضافة الحدث الرياضي،فتهافت سكان طوكيو على الجرائد و مواقع الإنترنيت و كل ما يمكن أن يسكب مزيداً من النشوة على فرحتهم بالفوز

تاكاشي إشيزاو عداء ماراطوني -51 سنة يقول
لقد فعلناها ، كنت قلقاً من خروجنا هذه المرة ، ولا أحظى برؤية الألعاب الأولمبية في طوكيو، فأنا سعيد جداً و قطعت كل الطريق جرياً لشراء الجريدة

و ثمة في المسألة رابح و خاسر ، و هو ما حدث لمناصري المدينة التركية إسطنبول،فقد رجعوا يجرون أذيال الهزيمة بعد شدة أمل الاستضافة

أحد المواطنين من اسطنبول يقول
لقد خاب أملي كثيرا لعدم فوز إسطنبول.إنها مدينة مدهشة و تستحق فعلاً الفوز، تركيا كانت فعالة و اليابان أيضا، إنه لمن العار ألا تفوز إسطنبول ، هذه هي الحياة على ما أعتقد، أليس كذلك؟

و تبقى الروح الرياضية هي سيدة الموقف رغم كل شيء

بورا بايراكتار مراسل يورونيوز يقول
صحيح أن هناك خيبة أمل لكن لا تعني اليأس ، فالناس عادوا إلى بيوتهم و رغم حزنهم إلا أن الأمل يحدوهم في أن تفوز إسطنبول حتما في المرة القادمة