عاجل

تقرأ الآن:

الكونغرس الأمريكي يناقش اليوم مشروع قرار الضربة العسكرية على نظام الأسد


سوريا

الكونغرس الأمريكي يناقش اليوم مشروع قرار الضربة العسكرية على نظام الأسد

بعد أن التقى أمس في باريس نظيره الفرنسي ونظراءه في دول عربية عدة، لحشد الدعم لضربة عسكرية ضد النظام السوري، وصل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري مساء الأحد إلى لندن، حيث من المقرر أن يجتمع صباح اليوم مع نظيره البريطاني وليام هيغ، الذي احجمت حكومة بلاده عن المشاركة في تدخل عسكري في سوريا إثر رفض مجلس العموم.
وفيما يواصل كيري حملته الدبلوماسية في أوروبا، لتبرير مشروع الضربة المحتملة على نظام بشار الأسد على خلفية اتهامه بشن هجوم كيمياوي قرب دمشق في 21 آب/أغسطس المنصرم، أرسل الرئيس الأميركي، باراك أوباما، عدة فيديوهات للكونغرس تظهر ضحايا الأسلحة الكيماوية في سوريا، في محاولة لإقناع ممثلي الشعب الأميركي بالسماح له بضرب نظام الأسد.
في الأثناء، بدا أن الكرة باتت الآن في ملعب النواب الأمريكيين، إذ من المقرر أن يلتقي النواب وأعضاء مجلس الشيوخ اليوم في افتتاح دورة الخريف وعلى مفكرتهم اتخاذ قرار يجيز للرئيس باراك أوباما توجيه ضربة عسكرية إلى سوريا. لكن نتيجة التصويت الذي يمكن أن يتم في الأيام المقبلة قد لا تكون في مصلحة أوباما وخصوصا في مجلس النواب الذي يهيمن عليه الجمهوريون.
النائبة لوريتا سانشز عن كاليفورنيا تقول: “في اللحظة التي تسقط فيها صواريخ كروز على الأرض هناك، يعني أننا نحن في الحرب السورية. إنها حرب أهلية ونحن نتخذ موقعا إلى جانب المتمردين، الذين لا يزال يرتبط كثير منهم مع تنظيم القاعدة، والجماعات الأخرى التي تريد الإضرار بنا. وأنا أقول للرئيس إن هذا مجرد شيء سريع جدا، وسيكون من الصعب الخروج من هناك، لأن هكذا تبدأ الحروب الطويلة“.
وفي الوقت الذي يستعد فيه الرئيس الأمريكي لمخاطبة الأمريكيين مساء الثلاثاء من المكتب البيضاوي، لشرح أسباب الضربة العسكرية العقابية المحتملة على سوريا واقناعهم بقراره، نفى الرئيس السوري بشار الأسد في تصريحات صحفية لمحطة تلفزيونية أمريكية أن يكون النظام السوري مسؤولا عن الهجوم الكيمياوي الذي وقع في الغوطتين بريف دمشق الشهر الفائت.