عاجل

تقرأ الآن:

ميركل لا تستبعد هزيمة حزبها في الانتخابات التشريعية المقبلة


ألمانيا

ميركل لا تستبعد هزيمة حزبها في الانتخابات التشريعية المقبلة

قبل أقل من أسبوعين من اجراء الانتخابات التشريعية الألمانية، أظهرت استطلاعات الرأي في ألمانيا أن الإشتراكيين الديمقراطيين استطاعوا تقليص الفارق بينهم وبين المحافظين.

وذكر أحدث استطلاع أجراه معهد (آمنيد) للدراسات الانتخابية نشرت نتائجه الأحد أن الحزب الإشتراكي الديمقراطي المعارض في ألمانيا تمكن من الحصول على نسبة 25%.

في حين انخفضت شعبية حزب المستشارة أنجيلا ميركل المسيحي الديمقراطي من 41 إلى 40%. كما انخفضت كذلك شعبية شريكه في الائتلاف الحكومي حزب وزير الخارجية فسترفيلله الليبرالي الحر من 6 إلى 5%.

المستشارة الألمانية الساعية للفوز بولاية ثالثة، دعت أمس، أنصارحزبها خلال مهرجان شعبي في مدينة دوسلدورف غربي ألمانيا، إلى التصويت بكثافة على حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي أو على الاتحاد المسيحي الإشتراكي في بافاريا.

وعلى صعيد حظوظ حزب المسيحي الديمقراطي في مواصلة ترؤس الحكومة اعتبرت المستشارة الألمانية هزيمتها وهزيمة حزبها في هذه الانتخابات “ممكنة”.

وقالت المستشارة المحافظة إن من يعتقد بأنه متأكد من بقائي في منصبي قد يفاجأ في اليوم التالي من الانتخابات بتمكن الإشتراكيين الديمقراطيين من تشكيل تحالف مع حزبي الخضر واليسار الأمر الذي يعني خروجنا من الحكومة، مضيفة أن نتائج الانتخابات في ال22 من سبتمبر ستكون متقاربة.

في هذه الأثناء، نفى منافسها الإشتراكي الديمقراطي بيير شتاينبروك، أن تكون هناك علاقة بين محاولة ابتزازه الأخيرة والمعركة الانتخابية الحالية.

وفي مقابلة مع صحيفة “ساربروكر تسايتونج” الألمانية الصادرة اليوم، قال مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي، إنه من الملاحظ أنه ليس لهذا الأمر علاقة بالمعركة الانتخابية مع الأحزاب المنافسة.