عاجل

صناعة السيارات تحت الإختبار في معرض فرانكفورت

تقرأ الآن:

صناعة السيارات تحت الإختبار في معرض فرانكفورت

حجم النص Aa Aa

معرض فرانكفورت للسيارات يظهر انتكاسة السوق في أوروبا إلى أدنى مستوى بعد خمس سنوات من تراجع الطلب، حيث يوحي ارتفاع معدل البطالة وضعف الإقراض المصرفي بأن الانتعاش سيكون بطيئاً.
شركات صناعة السيارات تئن تحت الانكماش الاقتصادي الطويل في أوروبا، بمبيعات تراجعت بشكل حاد وأرباح تعاني أكثر بسبب القدرة الفائضة لكن علامات استقرار حتى في بلدان الأزمة تزيد الآمال.

مبيعات السيارات الأوروبية مرت مابين كانون الثاني/يناير وحزيران/يونيو هذا العام، بأقسى مرحلة حيث لم تبع سوى ستة ملايين ومائتي ألف سيارة، وهو نصف مبيعات ألفين واثني عشر.

في صناعة السيارات، لدينا عالمين، كما يقول هذا الخبير، أوروبا من ناحية، وهي كارثة، من جهة أخرى العالم حيث يبدو أفضل بكثير. ما يعرض هنا لن يغير السوق في أوروبا.القيادة الآلية ستأتي فقط بعد عام ألفين وعشرين، وعلى العملاء انتظار هذا لفترة أطول.مع التنقل الكهربائي، لا يباع سوى عدد قليل من المركبات ولا توقع لطفرة كبيرة. السيارات الرياضية متعددة الاستخدام تلقى رواجاً لكن هذه نماذج قياسية يعرفها العملاء، وبالتالي لن يكون هناك تغيير كبير.
معاناة صناعة السيارات الأوروبية لم تكن بنفس الدرجة، حيث استفاد الألمان فولكس فاغن وبي إم في ودايملر من قوة نمو ها الأسرع في الأسواق الآسيوية والأمريكية الشمالية و الطلب القوي على نماذج متميزة مما سمح لها بإستثمار أكثر من المنافسين في جنوب أوروبا، كبيجو ورينو وفيات

ثمار هذا الإستثمار سيستمتع بها جمهور معرض فرانكفورت للسيارات، مع مجموعة فريدة وكبيرة من النماذج الألمانية الجديدة.