عاجل

تقرأ الآن:

"مانديلا : طريق طويل إلى الحرية" في مهرجان تورنتو السينمائي


ثقافة

"مانديلا : طريق طويل إلى الحرية" في مهرجان تورنتو السينمائي

فيلم “مانديلا : طريق طويل إلى الحرية” هو بلا منازع نجم مهرجان تورنتو السينمائي في دورته الثامنة والثلاثين.

الفيلم من إخراج جيستين شادويك وبطولة الممثل البريطاني إدريس إلبا ويروي لنا سيرة كفاح المناضل الافريقي، نلسون مانديلا، ضد العنصرية.

الفيلم يرصد حياة هذا الزعيم منذ طفولته في قرية ريفية، حتى تنصيبه كأول رئيس منتخب في جنوب إفريقيا. البطل إدريس إلبا حضر العرض الأول للفيلم في مهرجان تورنتو وأعرب عن فخره بتقمص شخصية مانديلا الأسطورية، رغم أن ذلك لم يكن بالأمر الهين.

يقول هذا الممثل:“كانت هناك تحديات كبيرة وهائلة على جميع المستويات. أولها أنني لا أشبه السيد مانديلا، فكيف يمكنني أن أتقمص دور شخص في وزنه؟ إنه اسطورة حية كما تعلمون. الجميع لهم انطباعاتهم الخاصة حول شخصيته.”

الممثلة ناومي هاريس لعبت دور ويني مانديلا التي كان لها لقاء معها.

تقول ناومي هاريس بهذا الخصوص:“اللقاء الذي جمعني بويني كان رائعا. إنها امراة مذهلة وسخية بشكل لا يصدق. قالت لي لا بد أنك قمت ببحوث وأنا أثق في عملك وأترك لك حرية رسم ملامح الشخصية كما تشعرين بها وكان كلامها هذا درسا في حد ذاته.”

فيلم “مانديلا : طريق طويل إلى الحرية” يعرض في قاعات السينما ببلدان أمريكا الشمالية بداية من التاسع والعشرين من تشرين الثاني المقبل.

—————
فيلم آخر جلب إليه الأنظار عند عرضه في مهرجان تورنتو السينمائي وهو
“باركلاند“، فيلم يحكى عن الفوضى التى أعقبت إطلاق النار على الرئيس الأمريكى الأسبق جون كيندى بعد نقله إلى مستشفى باركلاند حيث لفظ أنفاسه الأخيرة عام 1963.

زاك ايفرون لعب دور الدكتور شارليز كاريكو الذي قام بمحاولات يائسة لإنقاذ الرئيس كينيدي.

يقول هذا الممثل:“إنه لمن الصعب على شخص في مثل عمري أن يعرف ما حدث في ذلك اليوم، دون الإطلاع على عشرين نظرية مؤامرة.

أنا مسرور فعلا أن هذه الفيلم لا يتطرق إلى أية مؤامرة من تلك المؤامرات. لقد حاولنا الإقتراب من الحقيقة أقصى ما يمكن لمعرفة ما حدث بالضبط.”

الفيلم يقدم ابراهام زابرودر المعروف بصاحب التسجيل المصور الوحيد للحظة الإغتيال، إضافة إلى ضباط الشرطة المحلية الممرضين والأطباء فى مستشفى “باركلاند” ويبتعد تماما عن نظرية المؤامرة التي عادة ما ارتبطت بحادثة اغتيال كينيدي.

يقول المخرج بيتير لاندزام:“أعتقد ان عشاق السينما سيشعرون وكأنهم يكتشفون حادث الإغتيال لأول مرة.”

الفيلم يتعرض أيضا إلى هارفي أوزوالد قاتل كيندي الذي، توفى بدوره في مستشفى باركلاند بعد يومين فقط من ارتكاب جريمته.

“باركلاند” يعرض في قاعات سينما أمريكا الشمالية بداية من الرابع من تشرين الأول المقبل.

اختيار المحرر

المقال المقبل
"نايت موفيز" يفوز بالجائزة الكبرى لمهرجان دوفيل السينمائي

ثقافة

"نايت موفيز" يفوز بالجائزة الكبرى لمهرجان دوفيل السينمائي