عاجل

في أحدث تسريب عن فضائح التجسس التي مارستها وكالة الأمن الوطني الأمريكية في حق جهات عديدة مختلفة حول العالم، كشفت وثيقة جديدة قام بتسريبها إدوارد سنودن الموظف السابق بوكالة الأمن الوطني الأمريكية عن قيام الوكالة بالتجسس على شركة “بتروبراس” البرازيلية العملاقة للنفط.

وتثير هذه الوثيقة تساؤلات متزايدة حول ماهية الأهداف التي كانت تسعى وراءها وكالة الأمن الوطني الأمريكية من التجسس على شركة “بتروبراس” ، التي تخضع لسيطرة الحكومة البرازيلية وتصنف من بين أكبر الشركات المنتجة للنفط حول العالم.