عاجل

تقرأ الآن:

معرض فرانكفورت للسيارات : المصنعون يستعدون للإنطلاق مجدداً


Insight

معرض فرانكفورت للسيارات : المصنعون يستعدون للإنطلاق مجدداً

التفاؤل هو الشعار الأبرز في أجنحة معرض فرانكفورت للسيارات هذا العام.

عالم السيارات الأوروبي يخرج ببطئ من انكماش دام سنوات ثلاث، حيث سجل النصف الأول من العام تراجعاً بواقع ستة في المائة في المبيعات، ليكون بذلك الأسوأ منذ ثلاثة وتسعين وتسعمائة وألف.

علامات الإنتعاش بدأت بالظهور مع تغير استهداف المنتجين للسوق الشامل الأكثر تضرراً من الأزمة إلى ما يسمى السوق الأرقى .

علامات مثل بي إم في وأودي ومرسيدس تفوقت أيضاً بسبب انخفاض الإعتماد على أوروبا، وهي اليوم تغزو معرض فرانكفورت بموجة من النماذج الجديدة.

بيجو سيتروين الفرنسية تستعد بدورها لخوض المعركة على الأرض الألمانية بنموذجها الجديد ثلاثمائة وثمانية .

أنتوان جويلار. يورونيوز. مكسيم بيكا مرحبا ، أنت المدير العام ل بيجو في مجموعة بيجو سيتروين. كيف هي الحالة الصحية للمجموعة المشاركة في معرض فرانكفورت للسيارات ؟

مكسيم بيكا. نحن بوضوح على الطريق الصحيح بفضل خطتنا لخفض التكاليف، ولكن أيضا بفضل أولى إشارات النمو التي تجلبها نماذجنا الجديدة في السوق. لدينا أربعين ألف طلب جديد لنموذجنا ألفين وثمانية، ونجم معرض فرانكفورت سيكون ثلاثمائة وثمانية الجديدة .

أنتوان جويلار. يورونيوز.
أوروبا هي السوق الأول لبيجو، والذي سيشهد المزيد من الانخفاض في عام ألفين وثلاثة عشر ، لديك سبب للأمل بحدوث تحول في عام ألفين وأربعةعشر ؟

مكسيم بيكا.
عندما ننظر إلى الأرقام يمكنك أن ترى أنه في النصف الأول من العام ، انخفض السوق الأوروبي بنسبة سبعة في المائة ، لكنه يتماشى مع توقعاتنا بناقص خمسة في المائة لهذا العام، مما يعني أنه في النصف الثاني من السنة سيكون هناك تباطؤ في تراجع السوق ، و ربما يبدأ نمو السوق بعدذلك، ولكن السؤال الحقيقي هو سرعة الانتعاش . ومن المرجح أن تكون بطيئة

أنتوان جويلار. يورونيوز.
لذلك ستطرحون في فرانكفورت بيجو ثلاثمائة وثمانية الجديدة. الألفين وثمانية التي طرحت مؤخرا حالفها النجاح. للرد على الضغط على الأسعار، ولا سيما في أوروبا ، ينبغي مضاعفة النماذج والمزايا في سبيل جذب المستهلكين ؟ هل هذه هي استراتيجيكم اليوم ؟

مكسيم بيكا. استراتيجيتنا بوضوح هي التجاوب مع احتياجات عملائنا لقد توقعنا قبل بضع سنوات نمواً سريعاً لشريحة في المستقبل وهي السيارة الرياضية متعددة الاستخدامات، ولهذا السبب قررنا إطلاق ألفين وثمانية، وحققت نجاحا حقيقياً. لذلك، الأولوية هي في التجاوب مع متطلبات عملاءنا، ولكن على سياراتنا تحسين جودتها ، و أفضل مثال على ذلك هو ثلاثمائة وثمانية الجديدة ، مع معايير جودة عالية .

أنتوان جويلار. يورونيوز. كان هناك تباطؤ اقتصادي ملحوظ في بعض بلدان الأسواق الناشئة مثل البرازيل والهند و روسيا . هل ستغير بيجو استراتيجيتها في تلك البلدان ،وكم ستستثمر هناك ؟ مكسيم بيكا. خارج أوروبا لدينا كما أهداف أولية رئيسية : الصين وأمريكا الجنوبية و روسيا ، ونحن نرى أننا حققنا نتائج جيدة في الصين، ولكن إذا نظرتم الى الأرجنتين لدينا أيضا نتائج رائعة، كما في شمال أفريقيا . لذا، فسنستمر في الاستثمار بقوة في هذه المناطق الدولية الرئيسية، لأننا نعتقد أنها سوف تساعدنا على تحقيق التوازن في حالة السوق الأوروبية، التي هي أكثر صعوبة .

أشكرك مكسيم بيكا وأتمنى لكم يوماً موفقاً في فرانكفورت .