عاجل

المستهلكون في أنحاء العالم استقبلوا بفتور أحدث منتجات أبل : أي فون فايف الذي طرح للتصدي لمنافسين شرسين مثل سامسونغ وهواوي في أسواق مثل الهند والصين.
أسعار المنتج الجديد لا تشجع الجمهور خاصة بعد الترويج المكثف عن ثمنه الزهيد، حيث سيصل السعر في فرنسا إلى سبعمائة يورو وفي الصين إلى خمسمائة وخمسين يورو بدون عقد ملزم.
شراء جيل قديم من الهاتف المحمول بحوالي سبعمائة وثلاثين دولار أمريكي!! سأكون مجنوناً لوفعلت كما يقول هذا المدون.. هذا يدعو للاستغراب.. لا يوجد فيه شيء جديد، ولاحديث حتى عن شركاء صينيين يمكن ان يربطوا الجهاز بعقود لتخفيف السعر.. إنه أمر مخيب للآمال. أبل حققت بعض التقدم في السوق الصينية، ولكنه لا يذكر .

أسواق المال أيضاً لم يرق لها أي فون فايف، حيث خسر سهم أبل لدى إطلاق المنتج أكثر من اثنين مئوية، وفي اليوم التالي ستة في المائة ليغلق على خمسة ونصف مئوية.

في الصين، لا يقدم المشغلون للعملاء خصومات كبيرة لدى شراء الهواتف بل بعد البدء في الإشتراك، أما في اليابان يتم تعويض السعر الكامل للجهاز من خلال خصم شهري على الخدمات.