عاجل

طرحت فرنسا، الحليف الرئيس للولايات المتحدة في خططها لاستخدام القوة العسكرية ضد النظام السوري بعد مجرزة الكيماوي بريف دمشق، أمس مسودة قرار في مجلس الأمن الدولي بشأن سوريا.

وتطالب مسودة القرار بأن تصدر سوريا إعلانا كاملا بشأن برنامجها للأسلحة الكيماوية في غضون 15 يوما وأن تفتح على الفور جميع المواقع المرتبطة به أمام مفتشي المنظمة الدولية.

وتقول مسودة القرار إن مجلس الأمن يعتزم في حالة عدم تقيد السلطات السورية ببنود هذا القرار تبني مزيد من الإجراءات الضرورية بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

ويتعلق الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة بتخويل مجلس الأمن المؤلف من خمس عشرة دولة سلطة اتخاذ خطوات تتراوح بين العقوبات و التدخل العسكري.

ورفضت روسيا مشروع القرار الفرنسي بسبب الإشارة إلى الفصل السابع، مما دفع بباريس إلى إبداء استعدادها لتعديل مشروعها ضمن حدود معينة وعبرت عن أملها في أن تبحث هذا الأمر مع الروس.