عاجل

تقرأ الآن:

دمشق تقبل مبادرة الروس وتعلن استعدادها للتخلي عن أسلحتها الكيميائية


سوريا

دمشق تقبل مبادرة الروس وتعلن استعدادها للتخلي عن أسلحتها الكيميائية

فيما تحاول واشنطن وموسكو وباريس التوصل إلى أرضية تفاهم تبعد احتمال توجيه ضربة عسكرية للنظام السوري، أكدت دمشق الثلاثاء استعدادها للتخلي عن ترسانتها الكيميائية، وذلك غداة الإعلان عن مبادرة دبلوماسية روسية في هذا الصدد فاجأت الجميع.

وأعلن وزير الخارجية السوري وليد المعلم أن دمشق ملتزمة بمبادرة روسية تسلم سوريا بموجبها أسلحتها الكيماوية.

وقال المعلم في بيان عرض عبر التلفزيون الحكومي الروسي إن سوريا تريد الانضمام لمعاهدة حظر الأسلحة الكيماوية وإنها مستعدة للوفاء بالتزاماتها حسب تلك المعاهدة ومنها تقديم كل المعلومات عن تلك الأسلحة.

وأضاف المعلم أن سوريا مستعدة لإعلان موقع الأسلحة الكيماوية ووقف إنتاجها وعرض منشآت الإنتاج لممثلين لروسيا والأعضاء الآخرين بالأمم المتحدة.

من جهتها قالت موسكو إن دمشق قبلت بشكل رسمي المقترح الروسي بشأن وضع أسلحة سوريا الكيماوية تحت الإشراف الدولي.

في غضون ذلك، اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنه على الولايات المتحدة أن تتخلى عن توجيه ضربة عسكرية إلى سوريا بهدف تفعيل المبادرة الروسية.

وقال بوتين في تصريح للتلفزيون الروسي إن كل ذلك له معنى ويمكن تنفيذه إذا تخلى الجانب الأمريكي وجميع من يدعمونه عن اللجوء إلى القوة ضد النظام السوري.

وأحدثت المبادرة الروسية غير المتوقعة حول الأسلحة الكيميائية السورية خيبة أمل وغضبا في صفوف المعارضة السورية المسلحة والسياسية التي نددت بما اعتبرته “مناورة” من شأنها إنقاذ نظام بشار الأسد من ضربة عسكرية.

وقال الائتلاف الوطني السوري في بيان إن مبادرة روسيا الأخيرة تعتبر مناورة سياسية تصب في باب المماطلة غير المجدية والتي ستسبب مزيدا من الموت والدمار للشعب السوري.