عاجل

نشرت جريدة النيويورك تايمز رسالة مفتوحة وجهها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وأرسل فيها فيها تحذيراً شديد اللهجة إلى الولايات المتحدة بأن أي تحرك عسكري أحادي ضد سوريا قد يهدد النظام العالمي. بوتين في مقاله أعلن بأنه “يتعين على الولايات المتحدة وروسيا وجميع أعضاء المجتمع الدولي الاستفادة من استعداد الحكومة السورية لوضع ترسانتها الكيماوية تحت رقابة دولية تمهيداً لتدميرها.” تأتي الرسالة قبل ساعات من انعقاد اجتماع بين وزراء خارجية موسكو وواشنطن في جنيف لمناقشة المبادرة الروسية القاضية بتفكيك ترسانة الأسلحة الكيميائية السورية.

الناطق باسم البيت الابيض غاي كارني رفض الحديث عن الاستحقاقات المرتقبة بشأن تلك الخطة : “لا أملك جدولاً زمنياً لأقدمه، ما يمكنني قوله أن الأمر سيتغرق بعض الوقت، هناك جوانب فنية بشأن خطة تأمين الأسلحة الكيميائية في سوريا والتحقق من مواقعها ووضعها تحت رقابة دولية.”

روسيا كانت قد سلمت هذا الأسبوع الولايات المتحدة خطة على أربع مراحل لتنفيذ مبادرتها القاضية بوضع ترسانة الأسلحة الكيميائية السورية تحت إشراف دولي.صحيفة (كومرسانت) الروسية كانت قد كشفت على لسان مصدر دوبلوماسي روسي أن الخطة تنص في المرحلة الأولى على انضمام دمشق إلى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، ثم تفصح سوريا عن مواقع تخزين وصنع الأسلحة الكيميائية, على أن تسمح في المرحلة الثالثة لمفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بالتحقيق بشأنها. وتقضي المرحلة الأخيرة من الخطة بتحديد كيفية تدمير الأسلحة، وذلك بالتعاون مع المفتشين.