عاجل

إنتاج المصانع في منطقة اليورو انخفض في تموز/يوليو واحد ونصف مئوية مقارنة بالشهر السابق، وهو الأعلى منذ العام الماضي، دلالة على ضعف الطلب من الأسر الأوروبية وهشاشة الانتعاش الاقتصادي في الكتلة.

الإنتاج الصناعي انخفض اثنين فاصل واحد مئوية في تموز/ يوليو مقارنة مع العام الماضي، أما في ألمانيا، انخفض الإنتاج الصناعي لأكبر إقتصاد في أوروبا باثنين فاصل ثلاثة مئوية.

بينما تنجح فنلندا وإسبانيا تنجح في تحقيق بعض الزيادة، تعاني فرنسا، إيطاليا، أيرلندا، البرتغال وهولندا من سوء أداء مصانعها.

التحدي لمنطقة اليورو هو تحويل النمو المتواضع المعتمد على الصادرات إلى بقية دول العالم، إلى تحسن المطرد يخفف البطالة ويساعد الأسر على العودة إلى الإنفاق.