عاجل

معدل البطالة في اليونان سجل رقما قياسيا جديدا في حزيران يونيو ليصل إلى نسبة سنوية سبعة وعشرين وتسعة مئوية وفقا لأرقام رسمية .
الاقتصاد يعيش العام السادس من الركود، في ظل تدابير التقشف الصارمة مقابل الحصول على قروض من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقذ الدولي اليونان هي الدولة الأكثر تأثرا بالبطالة في منطقة اليورو. بنسبة سبعة وعشرين فاصل تسعة من السكان النشطين، وما يقرب من تسعة وخمسين مئوية من الشاب تحت سن الرابعة والعشرين .
جمهور الشباب اليوناني يشعر بالإحباط إزاء آفاق المستقبل :

للأسف ما أراه حولي، كما تقول هذه الشابة، هو أن الأمور تزداد سوءا. المزيد من الناس يفقدون وظائفهم. وتخفض الأجور.لا أعرف ما سيحدث.

أنا أفكربترك اليونان، كما يقول هذا العاطل عن العمل، لقد تركت بلدي مرة لانجاز الماجستير. وعدت للحصول على وظيفة. يبدو أنني سأعود إلى برلين .

العاصمة اليونانية أثينا، تشهد مظاهرات كل يوم أمام أبواب مقار الوزارات والإدارات الحكومية إحتجاجا على تخفيضات التوظيف المقررة من قبل الحكومة.
التقديرات ترجح انكماش الاقتصاد اليوناني بنسبة قد تصل إلى أربعة واثنين مئوية في عام ألفين وثلاثة عشر،
الحكومة اليونانية تفتخر بالتحسن اليومي للوضع الإقتصادي، لكن البطالة تواصل ارتفاعها .

حكومة رئيس الوزراء ساماراس تأمل بتحقيق فائض في الميزانية الحكومية لعام ألفين وثلاثة عشر، أي بعد سداد الديون المستحقة مما قد يعد مؤشراً على الخروج من الأزمة التي تعيشها البلاد منذ ست سنوات.