عاجل

تقرأ الآن:

اتفاق بين موسكو و واشنطن بضع الأسد أمام اختبار الحقيقة


سوريا

اتفاق بين موسكو و واشنطن بضع الأسد أمام اختبار الحقيقة

و أخيرا خرج الاتفاق الدولي حول القضية السورية من خطر الولادة العسيرة ليزيد من صعوبة الوضع. الحليف الأساسي للرئيس بشار الأسد يتوصل الى اتفاق قائم على الشرعية الدولية مع الغريم الأمريكي تاركا الأسد من على عرينه في مواجهة بنود اتفاقية محاربة انتشار الأسلحة الكيماوية.
العد التنازلي للحقيقة انطلق و ما أمام دمشق سوى أسبوعا لتقديم قائمة مفصلة حول ترسانتها الكيماوية، بغية ازالتها بحلول منتصف العام 2014. الطرفان توافقا على اصدار قرار لمجلس الأمن يجيز اللجوء الى القوة في حال لم يف النظام السوري بالتزاماته وفق الفصل السابع من الاتفاقية الدولية.
قرارات الكبار خارج مبنى الأمم تجبر بشار الأسد على منح كامل حرية التنقل و التفتيش لموظفى الأمم المتحدة التي تشرف على القرار لتقصى الحقائق.
بضع ساعات تمر على الاتفاق، لتبدأ الأصوات تتعالى بين مؤيد و معارض و مفنذ و مدافع.