عاجل

في لقاء مع قناة أي بي سي الامريكية قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن الاتفاق الخاص بالأسلحة الكيميائية السورية، يمكن أن يعطي مثالا للمحادثات مع إيران بخصوص برنامجها النووي مشيرا إلى أنه تبادل الرسائل مع الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني. ويقول أوباما:

“أعتقد أن الايرانيين يفهمون أن المسألة النووية هي أوسع بكثير من مسألة الأسلحة الكيميائية بالنسبة إلينا. فالتهديد النووي الذي توجهه إيران ضد اسرائيل هو الأقرب لجوهر مصالحنا…من ناحية أخال الايرانيين يعرفون أن عليهم ألا يستخلصوا درسا بأنه إذا لم نهاجم سوريا فإننا لن نهاجمهم. من ناحية أخرى ما ينبغي عليهم استخلاصه هو أن هناك امكانية لحل هذه المسائل دبلوماسيا”.

وأشاد أوباما بتحمل نظيره الروسي فلاديمير بوتين مسؤولية دفع الرئيس السوري بشار الأسد إلى تفكيك اسلحته الكيميائية.

في الآن نفسه أشار أوباما إلى أن بوتين يحمي الأسد وأن الرئيس الروسي لا يشاطر الولايات المتحدة القيم ذاتها فيما تعلق بالشأن السوري، لكنه أوضح أن الأمر لا يتعلق بمواجهة ولا بحرب باردة.