عاجل

دون استئذان حطت هذه الطائرة التي تم التحكم فيها عن بعد على المنصة التي كانت تقف عليها المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، خلال قيامها بحملتها الانتخابية في مدينة درسدن.

حزب القراصنة الألماني تبنى مسؤولية إرسال الطائرة، قائلا إنه أراد أن يعبر عن احتجاجه ضد كميرات المراقبة التي أحدثتها الشرطة، ويبين ما الذي يشعر به المواطنون وهم تحت المراقبة المستمرة.

أما الشخص الذي قام بتشغيل الطائرة التي يقل حجمها عن خمسين سنتيمترا، فهو شاب في الثالثة والعشرين من العمر، أخلت الشرطة سبيله، وقال إنه جعل الطائرة تحط على المنصة حتى لا يتعرض أحد للخطر.

الحادثة أثارت استمتاع الحاضرين، إلا أن وزير الداخلية قال إن الشرطة الجنائية ستستخلص مما حدث النتائج للمستقبل.