عاجل

هذا هو ثاني حادث اغتيال في عملية إطلاق نار، يستهدف شرطية في مدينة لاشكارغاه عاصمة محافظة هلمند الأفغانية، على أيدي عناصر طالبان خلال حوالي شهرين، اغتيال يبعث مزيدا من القلق بشأن مستقبل واقع المرأة في هذا البلد، ويقول ابن الضحية:

“عندما كنت ذاهبا إلى العمل على متن دراجتي النارية طلبت أمي أن تأتي معي لكنها رفضت وقالت لي إن سيارة ستأتي لنقلها. كنت في طريقي عندما تلقيت مكالمة أخبرت من خلالها بأن والدتي قتلت”.

بعض زميلات الضحية تقلن إنهن تلقين تهديدات من طالبان بأن كل شرطية ستقتل خلال ثلاثة أشهر. وتقول شرطية:

“تلقينا تحذيرا من طالبان بأنهم سيقتلون كل واحدة منا خلال ثلاثة أشهر. قالوا إنهم سيقتلون كل امرأة شرطية في هلمند خلال ثلاثة أشهر”.

المرأة الافغانية العاملة خارج البيت أحيانا ما تستهدف من جانب عناصر طالبان، ولكنها تتعرض لهجمات كذلك من أفراد من محيطهن العائلي، لشعورهم بما يعتبرونه خدشا لكرامتهم لأن المرأة تعمل إلى جانب الرجل.