عاجل

الحكومة البلجيكية قد تبيع جزءاً من حصتها البالغة عشرة وثلاثة في المائة في مصرف بي إن بي باري با الفرنسي لتخفض ديون البلاد إلى أقل من مائة في المئة من الناتج الإقتصادي السنوي، وفق صحف محلية.
الحصة وقيمتها ستة مليارات وثلاثمائة مليون يورو، ستشكل معلماً جديداً في خروج الدول من مقتنياتها في المصارف الأوروبية في أعقاب أزمة عام ألفين وثمانية .
حصة بروكسل في أكبر مصرف فرنسي تبلورت بعد خطة إنقاذ مجموعة فورتيس البلجيكية المالية، التي أشرف عليها بي إن بي كجزء من الإنقاذ المدعومة من الدولة.
خطوة بلجيكا ربما تتبع بقيام الحكومة البريطانية ببيع كامل حصتها في مجموعة لويدز المصرفية بحلول منتصف عام ألفين وخمسة عشر.