عاجل

الحكومة الإيطالية خفضت توقعاتها بالنسبة لنمو الاقتصاد لألفين وثلاثة عشر، حيث قدرت نسبة الإنكماش بواحد فاصل سبعة في المائة مقارنة مع توقعات سابقة بواحد وثلاثة في المائة قبل ستة أشهر.

في عام ألفين وأربعة عشر، سيتوقف النمو عند واحد في المائة منخفضاً عن نسبة واحد وثلاثة في المائة.

رئيس الوزراء إنريكو ليتا حذر من إمكانية أن تقوض التوترات السياسية استقرار حكومة إئتلاف يمين ويسار الوسط مما قد يفضي إلى الإخفاق في تحقيق هدف الإنتعاش الاقتصادي والعقلنة الضريبية.
الحكومة الإيطالية تترقب عجزاً في الميزانية باتجاه نسبة ثلاثة وواحد في المائة من ناتج هذا العام، وفقاً للإتجاهات الحالية.