عاجل

عاجل

ألمانيا : الإقتصاد يلقي بظلاله على حكم صناديق الإقتراع

تقرأ الآن:

ألمانيا : الإقتصاد يلقي بظلاله على حكم صناديق الإقتراع

حجم النص Aa Aa

بعد نحو ربع قرن من إعادة توحيد ألمانيا، وعقد من اهتزاز دولة الرفاه، الشعب الألماني الذي يتأهب للإدلاء بصوته، يشعر بمزيد من الثقة إزاء المستقبل.
الإقتصاد الأقوى في أوروبا تجنب الركود في أوائل ألفين وثلاثة عشر، لترتفع معنويات قطاع الأعمال إلى أعلى مستوى في آب/أغسطس منذ ستة عشر شهراً .

الطلب على السلع الألمانية على وجه الخصوص من الدول النامية كان عالياً، كما يقول هذا الإقتصادي. الأمرلا صلة له بالسياسة الألمانية، هنا قاعدة تقليدية للصناعات، وهذا عاد بالنفع الكبير في السنوات القليلة الماضية .

ألمانيا حققت معدلاً قياسياً في مكافحة البطالة إذ بلغ خمسة فاصل أربعة مئوية، وفق الأرقام الإحصائية الأوروبية، وذلك يعود إلى انتشار الوظائف البسيطة التي تغطي ما بين عشرة إلى خمسة عشر في المائة من القوى العاملة، والمساعدات الإستثنائية المقدمة منذ ألفين وثمانية للشركات في ما يعرف بالبطالة الجزئية.
الأمر المؤكد أن الأسواق تجمع على اسم مرشح واحد لمنصب المستشار هو : أنجيلا ميركل

الأسواق تركز إلى حد كبير على الاستقرار والأمن وهذا سيكون مضموناً عبر إعادة انتخاب أنجيلا ميركل، كما يقول هذا الإقتصادي . إذا ما وصل الإشتراكيون إلى الحكم، فهذا سيكون سيناريو سلبي.

برلين التي أجبرت بلدان الأزمة على الإصلاح، لعبت دورا حاسماً في تماسك العملة الموحدة والعودة إلى النمو في منطقة اليورو في الربع الثاني، بمساعدة حيوية من المصرف المركزي الأوروبي بقيادة ماريو دراغي .
شركاء ألمانيا يراقبون عن كثب حكم الناخبين لما سيفرضه من وقع على الإقتصاد الأوروبي بأسره.