عاجل

بدء تحقيقات الطب الشرعي لمعرفة جنسيات مرتكبي الاعتداءات في نيروبي

تقرأ الآن:

بدء تحقيقات الطب الشرعي لمعرفة جنسيات مرتكبي الاعتداءات في نيروبي

حجم النص Aa Aa

صور جديدة التقطها صحفي كيني للهجوم على مجمع “وست غيت” التجاري الذي وقع يوم السبت في نيروبي. جوزيف ماتنغ البالغ من العمر ثلاثة وأربعين عاماً كان قد دخل المجمع بعد دقائق من مهاجمة الإرهابين للمكان. العملية استغرقت أربعة أيام من المواجهات قبل أن تعلن الحكومة الكينية عن انتهاء مهمتها باستعادة المجمع و تحرير المحتجزين فيه. 72 قتيلاً هي حصيلة الاعتداءات، و خمسة من القتلى هم من المهاجمين المتطرفين بحسب ما أعلنته السلطات. اليوم بدأت الحكومة عملية البحث عن متفجرات قد يكون المهاجمون خلفوها وراءهم و ستبدأ بانتشال الجثث القابعة تحت الأنقاض. وزير الداخلية الكيني جوزيف أوليه لينكو قال في خطاب رسمي: “لقد بدأنا تحقيقات الطب الشرعي لتحديد جنسيات الإرهابيين القتلى. نحن نعتقد أننا سنجد فقط عددا قليلاً من الجثث ستكون للإرهابين”. محققون وأطباء شرعيون من عدة دول يساعدون السلطات الكينية في جمع الأدلة حول الهجوم. و تمشط فرق الطب الشرعي من الشرطة الدولية و الولايات المتحدة و إسرائيل و بريطانيا و ألمانيا و كندا مركز التسوق، للتعرف على ملابسات الحادث و معرفة جنسيات المهاجمين وجنسهم ، وسط تكهنات باحتمالات وجود امرأة بينهم.مجموعة “الشباب” الصومالية المتطرفة كانت قد أعلنت عبر مواقع التواصل الاجتماعي أن الحكومة الكينية أخلت المكان بطريقة “مستهجنة أخلاقياً“، وأنها استخدمت غازاً ساماً وضع حياة الرهائن في خطر.